جنود فرنسيون ضمن قوات يونيفيل على متن دبابتهم جنوب لبنان (الفرنسية)

أفادت مراسلة الجزيرة جنوب لبنان أن كتيبة فرنسية من القوات العاملة ضمن قوات يونيفيل جنوب لبنان تصدت لتوغل إسرائيلي عند بلدة مروحين قامت به آليات إسرائيلية إلى عمق حوالي 150 م داخل الأراضي اللبنانية.

وقد سدت القوة الفرنسية الطريق العام أمام الآليات الإسرائيلية التي عاد بعضها، بينما ترجل عدد من الجنود الإسرائيليين وأقاموا حاجزا على الطريق استوقفوا خلاله المواطنين وصادروا بطاقات الصحفيين اللبنانيين والعرب.
 
وكان الجيش اللبناني أعلن أمس في بيان له أن قوات إسرائيلية توغلت في بلدة مروحين الحدودية، وأقامت حواجز عسكرية وعملت على التدقيق بهويات المواطنين. واستمر الحاجز لأكثر من ثلاث ساعات.
 
ولا يزال الجيش الإسرائيلي يحتل عشرة مواقع جنوب لبنان رغم وقف العمليات العسكرية قبل ستة أسابيع.
 
يأتي هذا فيما أعلن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الجنرال دان حالوتس أمس أن الجيش علق انسحابه من جنوب لبنان الذي كان يفترض استكماله يوم الجمعة القادم، وقال إن هناك قضايا عالقة يجب حلها.
 
السنيورة دعا في لقائه مع ميركل للضغط على تل أبيب(الفرنسية)
السنيورة

وعلى الصعيد السياسي التقي رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين، وطالب بخطوات ملموسة لوضع حد للاحتلال والتصرفات الإسرائيلية تجاه بلاده وإنهاء الاحتلال لمزارع شبعا.
 
وشدد السنيورة بخطاب له أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ أمس على ضرورة انسحاب القوات الإسرائيلية من الجنوب اللبناني بسرعة دون تأخير إضافي، وأن توقف انتهاكاتها المستمرة للأراضي اللبنانية.
 
وحول قضية نزع سلاح حزب الله، قال رئيس الحكومة إنه يجب وضع حد للاحتلال، وبفضل ذلك وعبر الحوار لن تكون ثمة حجة لحزب الله لحمل السلاح.
 
لحود يتهم
وفي تطور آخر اتهم رئيس الجمهورية إميل لحود، نظيره الفرنسي جاك شيراك، بالوقوف وراء عدم مشاركته بالقمة الفرنكفونية التي بدأت أعمالها اليوم برومانيا.
 
وقال لحود في مقابلة مع الجزيرة إن المصالح الشخصية لشيراك مع بعض الأطراف اللبنانية حالت دون مشاركته بالقمة. وأضاف أن قرارات القمة لن تكون ملزمة لبلاده في حال مثّل لبنان أي شخص سواه.

المصدر : الجزيرة + وكالات