شرطي يحتج بغزة على عدم تسلم الرواتب والحكومة تؤكد تسليم دفعة(رويترز)

شهدت أزمة رواتب موظفي السلطة الفلسطينية أمس الخميس انفراجا جزئيا بعد أن دفعت الحكومة 350 دولارا أميركيا لـ165 ألفا من موظفيها.

وذكر القائم بأعمال وزير المالية سمير أبو عيشة خلال مؤتمر صحفي برام الله أن المبالغ التي دفعت هي جزء من المساعدات المقدمة للسلطة من قبل قطر والسعودية.

في هذه الأثناء أغلق مئات من رجال الشرطة في غزة الطرق الرئيسية مستخدمين صناديق القمامة وإطارات السيارات في إطار الاحتجاج على تأخر رواتبهم.

وينتمي معظم رجال الشرطة إلى الأجهزة الأمنية الموالية للرئيس محمود عباس الذي دخل في مواجهة تزداد حدتها مع الحكومة التي تقودها حركة حماس جراء تعثر جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية.

واتهم النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس مشير المصري بعض "الأحزاب السياسية" بتنظيم تلك المظاهرات.

وأنحى المصري باللائمة على مسؤولي مكتب عباس لتقاعسهم عن تنفيذ وعد الرئيس الفلسطيني بالمساعدة في توفير الرواتب كاملة عن شهر سبتمبر/أيلول لموظفي الحكومة، وهو ذات الوعد الذي قطعه رئيس الوزراء إسماعيل هنية على نفسه.

وقال الناطق باسم حركة فتح في الضفة وغزة توفيق أبو خوصة إن "حماس تحاول التهرب من مسؤوليتها عن وضع حد للأزمة المالية".

أولمرت جدد الحديث عن لقاء بينه وبين عباس (رويترز)
أولمرت وعباس
بموازاة ذلك عاد رئيس الحكومة الإسرائيلية للحديث عن لقاء مرتقب بينه وبين الرئيس الفلسطيني دون تحديد مكان وزمان الاجتماع.

ورفض إيهود أولمرت خلال مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية العامة إطلاق سراح أي أسير فلسطيني قبل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير لدى فصائل المقاومة في غزة منذ 25 يونيو/حزيران الماضي.

وقال أولمرت إنه لن يقدم أي"لفتات على حساب حياة الجنود الإسرائيليين"، وإنه لن ينظر في مسألة الإفراج عن سجناء فلسطينيين حتى يطلق سراح الجندي الأسير جلعاد شاليط.

وكان الرئيس عباس قد أعلن لدى وصوله إلى الدوحة الأربعاء أن التشاور يجري مع أكثر من طرف لحل مشكلة الجندي الأسير، مشيرا إلى استمرار الوساطة المصرية "رغم الفجوة الواسعة بين الطرفين".

وفي هذه الأثناء ترددت أنباء عن زيارة ستقوم بها إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في إطار جولة إقليمية تزور خلالها أيضا السعودية ومصر.

من جهتها أعلنت المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لويز آربور أمس أنها تعد لزيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية للتحقق من الوضع على الأرض.

وقالت إنها أعربت غير مرة عن قلقها من تدهور الوضع في الأراضي الفلسطينية وإنها ستأتي لتقييم الوضع بصورة مباشرة.

قصف منزل
ميدانيا قصف الطيران الحربي الإسرائيلي الخميس منزلا في مدينة رفح جنوب قطاع غزة بصاروخين مما أدى إلى تدميره دون الإبلاغ عن إصابات بشرية.

وقال شهود إن جيش الاحتلال أبلغ عبر اتصال هاتفي صاحب المنزل بضرورة إخلائه قبل نصف ساعة من قصفه.

المصدر : وكالات