إخوان الأردن يتهمون البرلمان بالرضوخ لضغوط حكومية
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 06:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 06:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ

إخوان الأردن يتهمون البرلمان بالرضوخ لضغوط حكومية

مظاهرة احتجاجية للإخوان المسلمين بعمان (الفرنسية-أرشيف)
عمان-خاص
اتهمت جماعة الإخوان المسلمين الأردنية مجلس النواب بالرضوخ لضغوط من جانب الحكومة، فيما رد نواب مستقلون باتهام الإخوان بعدم القبول بالديمقراطية التي تحتم احترام رأي الأغلبية.

وقال بيان لجماعة الإخوان إن غالبية أعضاء مجلس النواب وقعوا تحت ضغط بعض الجهات الرسمية للتراجع عن التعديلات التي أدخلها النواب على قوانين الإفتاء والوعظ والإرشاد وضريبة الدخل، وحمل البيان على ما وصفه بـ"الإصرار على إصدار القوانين المقيدة للحريات العامة بشكل عام، وللعمل الإسلامي بشكل خاص، وإرجاء التشريعات المطلوبة للتنمية السياسية، أو الإصلاح السياسي".

مقرر لجنة الحريات في مجلس النواب جمال الضمور انتقد بيان الإخوان بشدة واتهم الجماعة بممارسة الإرهاب الفكري، معتبرا أنهم يريدون ديمقراطية مفصلة على مقاسهم ولا يقبلون بأي قوانين لا تتوافق مع مصالحهم الحزبية.

بيان الإخوان انتقد "هيمنة السياسات والرؤى الأمنية على مختلف المجالات والإصرار على استهداف الحركة الإسلامية بأي صورة من الصور، علاوة على مزيد من اهتزاز هيبة المجلس".

لكن النائب الضمور رفض الحديث عن خضوع النواب لضغوط، وقال إن النواب مارسوا قناعاتهم وإن تراجعهم عن بعض التعديلات التي رفضها مجلس الأعيان جاء نتيجة مزيد من البحث وكون مجلس الأعيان يتمتع بخبرة أكبر من خبرة مجلس النواب.

ويأتي هذا السجال غداة انتقادات حادة وجهتها وسائل الإعلام لمجلس النواب، مما دفع برئيس المجلس للتلويح بتعديل تشريعات من شأنها الحد من حرية الصحافة.

يشار إلى أن نواب الإخوان قاطعوا الجلستين الأخيرتين من الدورة النيابية التي انتهت، فيما دعا الملك عبد الله الثاني مجلس النواب إلى الانعقاد في دورته الأخيرة في الثامن والعشرين من نوفمبر/تشرين ثاني القادم.

________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة