رايس تحذر البشير من عواقب المواجهة بشأن دارفور
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ

رايس تحذر البشير من عواقب المواجهة بشأن دارفور

رايس اعتبرت أن الخرطوم تواجه خيارا صعبا (رويترز-أرشيف)  

دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الحكومة السودانية إلى القبول بنشر قوات دولية في دارفور "فورا ودون شروط"، محذرة من أن الرئيس عمر البشير "يعرض نفسه لعواقب" إذا اختار المواجهة مع الأمم المتحدة.

وقالت رايس إن "الحكومة السودانية تواجه الآن خيارا واضحا ومهما"، مضيفة أنه "الخيار بين التعاون والمواجهة".

كما قالت في خطاب طويل أمام الجمعية الأفريقية "إذا اختار البشير التعاون فسيجد في الولايات المتحدة شريكا متفانيا". وكررت دعوتها إلى وقف فوري لإطلاق النار، مجددة التأكيد على أنه ليس في نية الولايات المتحدة التحرك بشكل منفرد ضد حكومة الخرطوم.

من جهة أخرى أرسل الكونغرس الأميركي إلى الرئيس جورج بوش مشروع قانون يفرض عقوبات على المسؤولين عن "الإبادة الجارية" في دارفور، لتوقيعه.

ويجيز مشروع القانون من جهة أخرى لإدارة بوش أن تقدم دعما لقوات الاتحاد الأفريقي المنتشرة في درافور في انتظار وصول قوات الأمم المتحدة، ويطالب بطرد الخرطوم من الأمم المتحدة.

وفي تطور آخر قررت الأمم المتحدة إرسال 105 من الضباط والخبراء التقنيين لدعم مهمة الاتحاد الأفريقي في إقليم دارفور بغرب السودان.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفاني ديواريتش إن هذا القرار هو نتيجة اتفاق عقد الأسبوع الماضي في نيويورك بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، إلا أن مسؤولا بارزا باسم الأمم المتحدة طلب عدم نشر اسمه قال إن الاتفاق لم يحصل حتى الآن على موافقة السودان.
المصدر : وكالات