انضمام زعيم حرب بكيسمايو إلى المحاكم الإسلامية
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ

انضمام زعيم حرب بكيسمايو إلى المحاكم الإسلامية

قوات المحاكم فرضت سيطرتها على كيسمايو بعد مقديشو ومعظم مناطق الجنوب (الجزيرة)

انضم زعيم حرب صومالي ونحو 300 من رجاله في كيسمايو إلى اتحاد المحاكم الإسلامية الذي يسيطر على المدينة منذ الأحد الماضي.

وسلم زعيم الحرب محمد روبل غوبال ورجاله 14 آلية مدججة بالسلاح وعددا كبيرا من الأسلحة في مرفأ كيسمايو الواقع على بعد 500 كلم جنوب مقديشو. 

وقال يوسف مير سيرار قائد الفصيل التابع لغوبال المنشق عن تحالف وادي جوبا الذي كان يسيطر حتى الأحد على كيسمايو، إن المقاتلين "سيسهمون في تعزيز وجود الإسلاميين هنا وخدمة الشعب". وأضاف للصحفيين بعد مراسم التسليم إن العملية تمت من دون شروط.

من جانبه أكد المتحدث باسم المحاكم إبراهيم شكري عملية التسليم ووصفها بأنها مساهمة جيدة ستساعد على إعادة سلام دائم إلى كيسمايو.

وانشق فصيل غوبال عن تحالف وادي جوبا بقيادة وزير الدفاع الصومالي بري عدن شير بعد خلافات حول طريقة إدارة منطقة جوبا السفلى التي تشمل كيسمايو.

هدوء نسبي
ويأتي تسليم الأسلحة في حين سيطر الهدوء النسبي على كيسمايو حيث انتشرت دوريات قوات اتحاد المحاكم الإسلامية في سيارات نقل خفيفة مزودة بمدافع رشاشة. جاء ذلك بعد أن شهدت المدينة خلال اليومين الماضيين مظاهرات للسكان ضد ما سموها ممارسات غير عادلة للمحاكم.

وفرقت قوات المحاكم أمس عشرات المتظاهرين معظمهم من النساء والأطفال انتقدوا إبقاء المحاكم على بعض قيادات تحالف وادي جوبا.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن التحالف اتهم المحاكم بتأييد طرف على حساب الآخر لتسهيل الاستيلاء على المدينة وتحقيق مكاسب سياسية مما أدلى لتصاعد القلق ضد المواطنين.

في المقابل نفى مسؤولو المحاكم هذه الاتهامات، مؤكدين أنهم طلبوا من جميع قادة التحالف البقاء في كيسمايو وتسليم سلاح مقاتليهم. لكن قائد التحالف وزير الدفاع في الحكومة الانتقالية العقيد بري عدن شير(هيرالي) رفض هذا العرض وغادر كيسمايو.

وقال دبلوماسيون التقوا رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي في كينيا إن الحكومة الانتقالية مازالت ملتزمة باستئناف المحادثات مع المحاكم رغم استيلائهم على كيسمايو. وتعتبر الحكومة الاستيلاء على الميناء انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في الخرطوم.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات