محمود عباس يضغط على حماس لقبول مطالب اللجنة الرباعية (الفرنسية)

ألغى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس زيارة كانت مقررة له اليوم إلى غزة للالتقاء برئيس الحكومة إسماعيل هنية، وذلك مع اشتداد الخلافات بين الطرفين حول برنامج حكومة الوحدة الوطنية التي اتفقا على تشكيلها.

ونقل مراسل الجزيرة عن رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي عزام الأحمد قوله إن الرئيس عباس سيكتفي بإرسال مندوب عنه هو روحي فتوح، الرئيس السابق للتشريعي، إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة لسماع ما إذا كان لدى الحركة أي جديد.



اتهامات متبادلة
يأتي ذلك مع استمرار تبادل الاتهامات بين الحكومة والرئاسة حول تعطيل تشكل هذه الحكومة.

فقد أدانت حركة حماس الدعوات الصادرة عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) لإجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

وفي بيان لها اعتبرت حماس أن هذه الدعوات بمثابة تحريض سياسي وإعلامي يمهد لحرب أهلية، مشيرة إلى أنها لا تستند إلى مسوغات قانونية.

كما أكدت حماس أن "النظام الأساسي الفلسطيني لا يعطي الرئيس محمود عباس بأي شكل كان الحق في حلّ المجلس التشريعي، لينحصر الحق فقط في المجلس نفسه باعتباره سيد نفسه".

المصري اتهم شخصيات حول عباس باصطناع أزمات (الفرنسية-أرشيف)
وفي تصريح خاص بالجزيرة، اتهم عضو التشريعي عن حماس مشير المصري شخصيات مقربة من رئيس السلطة باختلاق أزمة مصطنعة مع حماس، منتقدا تصريحات عزام الأحمد حول وجود أزمة بين الرئاسة والحكومة حول برنامج الحكومة المقبلة.

وأكد المصري أن عودة الرئيس من واشنطن غيرت اتفاقا سابقا بين حماس وفتح على تشكيل حكومة وحدة، على أساس وثيقة الوفاق الوطني، التي قال إن حماس متمسكة بها مع رفضها الاعتراف بشرعية الاحتلال الإسرائيلي.

وكان الأحمد أكد وجود خلافات سياسية، وفجوة كبيرة مع الحركة تحول دون تشكيل حكومة وحدة وطنية.

كما دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه اليوم إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، والعودة للشعب الفلسطيني خلال مدة لا تتجاوز شهرين أو ثلاثة كمخرج وحيد للأزمة الراهنة.



جرح جندية
وميدانيا جرحت جندية إسرائيلية في سديروت جنوب إسرائيل، جراء انفجار صاروخ أطلقه فلسطينيون من قطاع غزة.

وأوضح مصدر عسكري إسرائيلي أن صاروخا ثانيا أطلق شمالا دون أن يسبب إصابات أو أضرار.

وتبنى الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي المسؤولية عن إطلاق هذين الصاروخين.

وفي نابلس شمال الضفة الغربية، أفادت مصادر طبية أن عضوا بكتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح أصيب بجروح برصاص الاحتلال.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود فتحوا النار على الناشط الفلسطيني بعد هجوم بالمتفجرات استهدفهم. وأضاف أن الجيش اعتقل ستة ناشطين فلسطينيين مطاردين قبيل فجر اليوم بالضفة الغربية.

المصدر : وكالات