قتلى ومظاهرات بكيسمايو وقوات إثيوبية تتمركز في بيدوا
آخر تحديث: 2006/9/26 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/26 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/4 هـ

قتلى ومظاهرات بكيسمايو وقوات إثيوبية تتمركز في بيدوا

المحاكم الإسلامية تضم مناطق جديدة وتعزز سيطرتها على جنوبي الصومال (الفرنسية-أرشيف)

شهدت مدينة كيسمايو الإستراتيجية جنوبي الصومال اضطرابات بعد يوم من سيطرة قوات اتحاد المحاكم الإسلامية على المدينة. وقد تضاربت الأنباء عن سقوط قتلى في مظاهرة احتجاج أعقبت مسيرة ترحيب، فيما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن شهود عيان أن 300 جندي إثيوبي توجهوا إلى مدينة بيدوا لدعم الحكومة الانتقالية.
 
وبينما قالت وكالة رويترز للأنباء إن شخصين على الأقل جرحا في كيسمايو نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن شخصين قتلا وجرح ثلاثة آخرون عندما فتح عناصر من قوات المحاكم الإسلامية النار على محتجين، في حين أشارت وكالة أسوشيتد برس إلى مصرع صبي يبلغ من العمر 13 عاما وجرح طفلين آخرين جراء إطلاق النار.
 
كما تضاربت الأنباء عن سبب اندلاع الاضطرابات وحجمها، ونقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان قولهم إن إطلاق الرصاص جاء بعد خروج عدة آلاف من الصوماليين إلى شوارع  كيسمايو مرددين هتافات مناهضة للإسلاميين وأحرقوا إطارات سيارات وقذفوا الحجارة على سيارات قوات المحاكم.
 
وطبقا للشهود فإن هذا التطور جاء بعد أن أحرق بعض عناصر المحاكم الإسلامية علم الصومال ورفعوا أعلاما كتب عليها (لا إله إلا الله محمد رسول الله) على مبان كانت تؤوي المقر العام لمليشيا تحالف وادي جوبا الذي كان يسيطر على كيسمايو.
 
إلا أن الصحفي الصومالي عبد الرحمن سهل قال للجزيرة إن الاضطرابات محدودة وغير واسعة، مشيرا إلى أن سببها عدم وصول طائرات من نيروبي إلى مطار المدينة تحمل القات بسبب سيطرة المحاكم الإسلامية.
 
وجاء هذا التطور بعد خروج الآلاف من سكان كيسمايو للترحيب بسيطرة قوات المحاكم الإسلامية. وتجمعت الحشود في الصباح الباكر لمشاهدة المقاتلين الإسلاميين الذين دخلوا ثالث أكبر مدينة في الصومال دون قتال.
 
ولم تبد سلطات تحالف وادي جوبا مقاومة لقوات المحاكم، بل إن البعض سارع بالتعهد بالعمل معهم وقال عبدي محمد نائب قائد الشرطة في كيسمايو "أنا سعيد بهذا التغيير الجديد وأرحب به. قائد الشرطة وأنا سنعمل مع اتحاد المحاكم الإسلامية".
 
وقد بدأت قوات المحاكم بتسيير دوريات في شوارع كيسمايو للسيطرة على الوضع عقب مظاهرة الاحتجاج، داعين السكان إلى الهدوء والخروج إلى أعمالهم.
 
سيطرة كاملة
شريف شيخ أحمد (الجزيرة)
وأحكمت قوات المحاكم سيطرتها الكاملة على مدينة كيسمايو عقب فرار زعماء تحالف المليشيا التي كانت تسيطر على المدينة والمنطقة الجنوبية.
 
وقال مراسل الجزيرة في مقديشو إن قائد مليشيات تحالف وادي جوبا وزير الدفاع في الحكومة الصومالية الانتقالية باري هيرالي فر إلى جهة غير معروفة بصحبة مساعديه، مشيرا إلى أن الأنباء تتحدث عن توجهه إلى مسقط رأسه أو مدينة بيدوا.
 
وجاءت مغادرة هيرالي لمدينة كيسمايو بعد خلاف داخل تحالفه بشأن أسلوب الرد على اتحاد المحاكم.
 
وقد أكد رئيس مجلس اتحاد المحاكم الإسلامية في الصومال شريف شيخ أحمد أن كيسمايو انضمت إلى المحاكم طوعا. وأشار في حديث مع الجزيرة إلى أن قوات المحاكم توجهت إلى المدينة بطلب من الأهالي.
 
وكان اتحاد المحاكم قد حث الشهر الماضي على تسليم البلدة حيث إن كثيرا من المليشيات التي تحميها تربطها تحالفات قبلية وثيقة مع الاتحاد.
 
وأبدت الحكومة المؤقتة معارضتها لتقدم قوات المحاكم نحو كيسمايو. وقد نقل عن حسين محمد فرح عيديد نائب رئيس الوزراء قوله قبل الاستيلاء على كيسمايو، إن أي هجوم على المدينة سيشكل خرقا لاتفاق هدنة بين الحكومة والمحاكم تم التوصل إليه خلال محادثات أجريت مؤخرا في الخرطوم.
 
وتكتسب كيسمايو أهمية كبيرة لكونها ثالث أهم مدينة في الصومال والميناء الوحيد الباقي خارج سيطرة المحاكم الإسلامية في الجنوب.
المصدر : الجزيرة + وكالات