عباس طالب حماس باحترام اتفاقات منظمة التحرير مع إسرائيل(رويترز)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن محادثات تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية قد عادت إلى نقطة الصفر، بسبب رفض حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاعتراف بإسرائيل.

وطالب عباس في مؤتمر صحفي بالقاهرة بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك باحترام الاتفاقات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية مع إسرائيل منذ العام 1993، كما طالب بتفعيل خطة خريطة الطريق التي مضى عليها ثلاث سنوات دون تطبيق بعد أن اعتمدتها اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط (الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والأمم المتحدة).

ودعا الرئيس الفلسطيني حماس إلى مراجعة رفضها للشروط الثلاثة التي وضعتها الرباعية وتتمثل بالاعتراف بإسرائيل وبالاتفاقات الموقعة معها ونبذ العنف.

وأكد عباس من جديد أنه سيستأنف الحوار مع حماس للتوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج السياسي لحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

الطيران الإسرائيلي قصف منزلا برفح بزعم أنه يخفي نفقا للتهريب (رويترز-أرشيف)
وأيد عباس إجراء "مفاوضات غير معلنة مع إسرائيل"، موضحا أنه سبق أن طلب أكثر من مرة من قبل، دون جدوى، إقامة "قناة خلفية" للمفاوضات.

وكانت تصريحات عباس في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك التي قال فيها إن أي حكومة فلسطينية مقبلة ستعترف بإسرائيل، لقيت معارضة من حماس التي أكدت أنها لن تكون طرفا في أي حكومة تعترف بإسرائيل.

وصرح رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية بأن الاتفاق مع عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية تركز حول وثيقة الأسرى التي لا تعترف بإسرائيل، وقال بعد صلاة الجمعة في مسجد بمدينة غزة إن حركة حماس تقبل بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي التي احتلت عام 1967 مقابل هدنة مع إسرائيل.

ورفضت الحكومة الإسرائيلية على لسان المتحدث باسمها آفي بازنر دعوة حماس.

خلافات فلسطينية
ونفخت المواقف المتباينة لحماس وفتح في نار الخلافات الفلسطينية الداخلية، فهددت حماس في بيان لها بفضح من سمتهم المتورطين في ملفات الفساد والخيانة من فتح، وتوعدت بالتصدي لأي محاولة لإسقاط الحكومة الحالية التي تقودها، فيما ردت فتح بالتهديد بقتل كل من يثبت تورطه من حماس في اغتيال أي من كوادرها.

تظاهرات الرواتب وضعتها إدارة بوش ضمن مظاهر الاستياء من حماس (الفرنسية)
ودخلت الولايات المتحدة على خط هذه الخلافات. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن هناك ما أسماه "درجة عالية من الاستياء" في صفوف الفلسطينيين بسبب ما اعتبره فشل حماس في تحقيق ما وعدت به.

وردا على سؤال عن احتمال حصول قطيعة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحماس قال ماكورماك إن "هذه القرارات تعود إلى الفلسطينيين" موضحا أن "تشكيلة الحكومة الفلسطينية وبرنامجها قرارات يتخذها الفلسطينيون". لكنه أكد أن عباس هو شريك سلام.

توغل إسرائيلي
ميدانيا اقتحمت قوة إسرائيلية معززة بالدبابات صباح اليوم مزرعة قرب بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة دون وقوع اشتباكات.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الاقتحام الجديد يهدف إلى منع إطلاق الصواريخ من هذه المنطقة باتجاه إسرائيل، مشيرا إلى سقوط صاروخ أطلق من شمال قطاع غزة في جنوب إسرائيل صباح اليوم ما ألحق أضرارا في إحدى الطرقات.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي قصف في وقت متأخر من ليل أمس منزلا في رفح جنوب قطاع غزة قرب الحدود المصرية، ما أدى إلى تدمير المنزل دون وقوع إصابات.

وزعم متحدث عسكري إسرائيلي أن المنزل يحتوي نفقا مخصصا لتهريب الأسلحة من داخل الأراضي المصرية إلى القطاع.

المصدر : وكالات