أعلنت معظم الدول العربية ثبوت هلال شهر رمضان المبارك للعام الهجري 1427، ليكون أول أيام الشهر الفضيل اليوم السبت، فيما أعلنت دول أخرى أن اليوم هو المتمم لشعبان وسيكون غدا الأحد غرة رمضان.
 
فقد أعلنت لجان تحري الهلال في دول الخليج (السعودية والإمارات وقطر والبحرين والكويت) بداية رمضان اليوم، أما سلطنة عمان فلم تثبت عندها رؤية الهلال وأعلنت بداية الشهر المبارك غدا الأحد.
 
وفي اليمن أعلنت دار الإفتاء أن اليوم هو أول أيام شهر رمضان بناء على اعتماد رؤية عدد من الدول العربية للهلال. وانضم السودان إلى الدول المعلنة عن بداية رمضان اليوم.

أما في العراق فأعلن ديوان الوقف السني يوم السبت أول أيام الشهر الكريم، في حين لم يصدر بعد أي بيان من ديوان الوقف الشيعي عن موعد بداية رمضان.

كما أعلن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين ودار الفتوى في لبنان أن اليوم هو أول أيام الشهر الكريم. في حين أعلن المرجع الشيعي في لبنان محمد حسين فضل الله أن الأحد هو أول أيام رمضان.
 
وأصدر قاضي القضاة في الأردن بيانا يعلن فيه أن يوم السبت هو المتمم لشهر شعبان.

وكان الزعيم الليبي قد استبق الجميع وأعلن أن شهر الصوم سيبدأ السبت، وقال إن "شهر شعبان ينتهي الجمعة عند الساعة 13 والدقيقة 45 أي أن شهر رمضان يولد عند الساعة الثانية إلا الربع ظهرا وينتهي شهر شعبان".

يُذكر أن الجماهيرية الليبية تعتمد، في تحديد الأشهر القمرية، على الحسابات الفلكية التي يصدرها المركز الليبي للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء.

وفي مصر أعلن مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة أن غرة شهر رمضان في مصر سيكون غدا الأحد. كما لم تثبت رؤية الهلال في تونس والجزائر ليكون يوم الأحد فيهما أول أيام رمضان فيما أعلنت موريتانيا عن تحري الهلال اليوم السبت.
 
وفي الدول الغربية وأوروبا ينقسم المسلمون بين متبع لبعض الدول العربية مثل السعودية في ثبوت هلال رمضان ومتبع للجان التحري المحلية. وفي دول آسيا مثل باكستان والهند يتحرى هلال الشهر الفضيل اليوم السبت.

ويأتي حلول شهر رمضان متزامنا مع أحداث وظروف يمر بها العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه، فقلما تجد فيه رقعة خالية من المشكلات أو مفرغة من الصراعات التي ما زالت نيرانها لم تُخمد بعد. 

وعلاوة على الحرب المفروضة على بلدان بعينها كالعراق وفلسطين ولبنان، والضغوط على دول أخرى كإيران والسودان، أطلت هجمة شرسة من جانب رأس الكنيسة الكاثوليكية بابا الفاتيكان بنديكت الـ16 نالت من الإسلام ونبيه محمد عليه الصلاة والسلام.

المصدر :