قال محام بحريني إن السلطات اعتقلت ثمانية بحرينيين يشتبه في انتمائهم إلى "مجموعة إرهابية" تنشط بالخارج في إشارة إلى تنظيم القاعدة.

وصرح المحامي عبد الله هاشم بأن النيابة العامة البحرينية وجهت رسميا تهمة الارتباط بجماعة إرهابية في الخارج إلى ثمانية شبان بحرينيين تتراوح أعمارهم بين 21 و35 عاما اعتقلوا قبل خمسة أيام.

وأشار إلى أنهم وجهت لهم تهمة الالتحاق أو الارتباط بجماعة في الخارج تتخذ من الإرهاب وسيلة" و"الشروع في مخطط للالتحاق بهذه الجماعة" مضيفا أن أحد المتهمين الثمانية اتهم "بحيازة سلاح أبيض عبارة عن سكين".

وأضاف هاشم وهو وكيل سبعة من المتهمين أن الشبهات استندت إلى طلب قدمه الشبان الثمانية للحصول على تأشيرات من السفارة الإيرانية في المنامة مضيفا أن أجهزة الأمن تقول إنهم كانوا ينوون الدخول إلى أفغانستان لكن المتهمين يقولون إنهم كانوا يعتزمون الذهاب في رحلة سياحية.

وأشار إلى أن سلطات الأمن قامت بتفتيش منازل المتهمين الثمانية ومصادرة كل أقراص وأجهزة حواسيبهم وكتب دينية وكمية من الإسمنت الأبيض وسماد كيماوي.

وقال هاشم إن المتهمين الثمانية أنكروا جميع التهم الموجهة لهم مضيفا أنهم يشتغلون في الأعمال الحرة وبعضهم عاطل عن العمل ولا ينتمون لجمعيات دينية.

وأضاف أن اعتقال الثمانية وإجراءات التحقيق معهم تتم وفقا لقانون حماية المجتمع من الأعمال الإرهابية الذي أقره البرلمان البحريني بغرفتيه في 22 يوليو/تموز الماضي.

وهذه هي المرة الثانية التي تعلن فيها السلطات البحرينية اعتقال مجموعة من البحرينيين بتهمة الانتماء لتنظيمات إرهابية بعد ستة أشخاص اعتقلتهم عام 2003 وأعادت اعتقالهم وإحالتهم إلى القضاء لكن المحكمة الدستورية أبطلت في 26 يونيو/حزيران الماضي مادة في قانون العقوبات مما فتح الطريق أمام تبرئتهم.

المصدر : الفرنسية