آثار إحدى العمليات التفجيرية التي شهدتها بغداد خلال الـ24 ساعة الماضية (الفرنسية)

قالت مصادر أمنية عراقية إن ستة من عناصر الجيش والشرطة العراقيين لقوا مصرعهم وأصيب آخرون اليوم بجروح في أعمال عنف في مناطق متفرقة من العراق.

وقالت المصادر إن انتحاريا يقود شاحنة مفخخة استهدف مقرا للشرطة قرب مصفاة الدورة الضاحية الجنوبية لبغداد صباح اليوم ما أدى إلى مقتل ثلاثة من الشرطة وإصابة حوالي عشرة آخرين بجروح.

كما أصيب أربعة أشخاص بجروح في سقوط قذيفة هاون في منطقة الطالبية وسط بغداد.

وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، قال مصدر في الشرطة إن عبوة ناسفة انفجرت قرب منطقة بلد روز (45 كلم شرق بعقوبة) أسفرت عن مقتل جنديين وإصابة ضابط بجروح.

وفي نفس المدينة أطلق مسلحون مجهولون النار على أحد عناصر الأدلة الجنائية بينما كان أمام منزله في حي التحرير، فقتل على الفور.

وكانت أعمال العنف في العراق قد خلفت أمس نحو 35 قتيلا أغلبهم سقطوا في انفجار سيارة مفخخة تبعها تفجير انتحاري بمدينة الشرقاط التابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق.

ويتوقع قادة أميركيون أن ترتفع وتيرة الهجمات في بغداد وضواحيها قبل بدء شهر رمضان المبارك.

بوش وتحدي العراق 

جورج بوش يحث القادة العراقيين على مواصلة العمل لإحلال الأمن بالبلاد (الفرنسية)
وأمام تعقد الأوضاع على جميع المستويات في العراق، ربط الرئيس الأميركي جورج بوش استمرار الدعم الأميركي له بمدى رغبة القادة العراقيين في "التصدي للتحدي الذي تواجهه" بلادهم.

وقال بوش خلال لقاء مع الرئيس العراقي جلال الطالباني أمس الثلاثاء في نيويورك إنه "على العراقيين أن يعرفوا أن الولايات المتحدة تقف معهم طالما استمرت الحكومة في خيارها الصعب والضروري لإحلال السلام".

وفي السياق قال الجيش الأميركي في العراق إن الفرقة الرابعة في الجيش العراقي تسلمت قبل يومين مسؤولية العمليات الأمنية في محافظة صلاح الدين وكبرى مدنها تكريت.

ويأتي ذلك ضمن توقعات الحكومة العراقية بأن يتولى ثلثا قوات الأمن العراقية مسؤوليات القيادة في البلاد بحلول نهاية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال المتحدث باسم القوة المتعددة الجنسيات الجنرال الأميركي وليام كالدويلان إن هذه الخطوة تظهر التقدم المهم في بناء قدرات القوات المسلحة العراقية وتشكل الأساس لبناء قوة مشتركة قادرة على حماية العراق وحفظ الأمن.

القوات الأميركية تتكبد أربعة قتلى منذ يوم الأحد (الفرنسية-أرشيف)
قتلى أميركيون
ويأتي تصريح الرئيس الأميركي في وقت تزداد فيه مهمة القوات الأميركية في العراق صعوبة حيث يتواصل سقوط الجنود الأميركيين في مناطق متفرقة من البلاد.

فقد أقر الجيش الأميركي اليوم بمقتل أحد جنوده في انفجار عبوة ناسفة استهدفت عربته شمال غرب بغداد الثلاثاء مما يرفع إلى أربعة عدد القتلى في صفوف الجيش الأميركي منذ يوم الأحد.

وبذلك يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ مارس/آذار 2003 إلى 2683، بناء على معطيات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

ورغم ذلك أكد قائد القيادة الأميركية الوسطى جون أبي زيد أن عدد القوات الأميركية في العراق سيبقى على ما هو عليه -أي أكثر من 140 ألف جندي- حتى الربيع المقبل "وبعدها سنجري تقييمات جديدة".

المصدر : وكالات