مراكز الاقتراع تعد لإغلاق أبوابها وقتلى بتعز وعمران
آخر تحديث: 2006/9/20 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/20 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/27 هـ

مراكز الاقتراع تعد لإغلاق أبوابها وقتلى بتعز وعمران

الانتخابات اليمنية شهدت إقبالا نسويا كثيفا (رويترز)

تستعد مراكز الاقتراع في المدن اليمنية لإغلاق أبوابها بعد أن أوشك الناخبون على الانتهاء من الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة والمجالس المحلية.

وقال مراسلا الجزيرة في صنعاء وعدن إن مراكز الاقتراع شهدت هدوءا نسبيا في فترة الظهيرة بسبب انشغال اليمنيين بممارسة طقوسهم اليومية في مضغ القات، ورجحا أن تشهد الساعات التي تسبق إغلاق المراكز إقبالا أكثر.

لكن مراسل الجزيرة في المكلا أكد أن عدد الناخبين في هذه المحافظة في تزايد بسبب الاستقرار الأمني السائد هناك، ولفت إلى أن نسبة إقبال النساء كانت لافتة أكثر من الرجال.

وكانت اللجان الانتخابية قد فتحت أبوابها منذ الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش) أمام أكثر من تسعة ملايين ناخب وستستمر حتى الثامنة مساء بالتوقيت المحلي. ومن المتوقع أن تعلن النتائج في المراكز الكبرى صباح غد الخميس، وفي المراكز الصغرى بعد حوالي ثلاث ساعات من إغلاق الصناديق.

فيصل بن شملان وعلي صالح الأوفر حظا في الفوز بالانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
إقبال كثيف
وشهدت الساعات الأولى من الاقتراع إقبالا كثيفا من الناخبين في صنعاء والمدن اليمنية الأخرى. وتوقع أمين العاصمة صنعاء الدكتور يحيى الشعيبي مشاركة كبيرة تفوق نسبتها 80%، مشيراً إلى أن الأجواء الأمنية تسود العملية الانتخابية.

وحرص ممثلو المرشحين والمراقبون الدوليون على الحضور إلى مقار اللجان الانتخابية منذ الصباح للإشراف على عملية التصويت.

وفي هذا الإطار تحدث مراسل الجزيرة في صنعاء عن وجود تجاوزات لكنها لم تصل إلى حد الخروقات الكبيرة.

وقد أدلى الرئيس علي عبد الله صالح بصوته في الساعة الأولى من بدء التصويت بأحد مراكز الاقتراع في العاصمة صنعاء. وقال للصحفيين خلال إدلائه بصوته إن "هذا العرس الديمقراطي تعزيز لمستقبل اليمن"، مؤكداً أن الفائز الحقيقي في هذه الانتخابات هو الشعب اليمني.

وتنحصر المنافسة على منصب رئيس الجمهورية بين مرشح حزب المؤتمر الشعبي الحاكم الرئيس علي عبد الله صالح ومرشح اللقاء المشترك المعارض فيصل بن شملان، وثلاثة منافسين آخرين هم ومرشح الحزب الاشتراكي أحمد المجيدي والمرشح المستقل فتحي العزب ومرشح أحزاب المجلس الوطني للمعارضة ياسين عبده سعيد نعمان.

تدابير أمنية
وتجري هذه الانتخابات وسط تدابير أمنية مشددة في أعقاب الهجمات الفاشلة على منشآت نفطية في البلاد الأسبوع الماضي.

ويقول المسؤولون إن نحو مائة ألف جندي يوفرون الأمن للعملية الانتخابية بينما يقف مائة ألف آخرون على أهبة الاستعداد لمواجهة أي هجمات أو أعمال عنف يقوم بها من تصفهم السلطات بالمتشددين.

ورغم هذه الإجراءات فقد لقي شخصان حتفهم في محافظة تعز خلال مشادات أثناء عملية الاقتراع ، كما قتل ناخب وأصيب ثلاثة آخرون في محافظة عمران شمال صنعاء.

كما أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن وزارة الداخلية اليمنية نفت ما تردد عن اعتقال مشبه فيه يعتقد أنه من عناصر تنظيم القاعده وبحوزته متفجرات وخرائط في العاصمة صنعاء.

وكان بلاغ للجنة العليا للانتخابات قد ذكر أن الشخص كان مكلفاً بالقيام بما وصفته بعملية تخريبية لعرقلة الانتخابات في العاصمة.

يشار إلى أن إجمالي الناخبين الذين يحق لهم الاقتراع يبلغ 9.247.390 ناخبا بينهم 3.9 ملايين امرأة من أصل سكان البلاد البالغ عددهم 21 مليون نسمة. أما مقاعد المجالس المحلية فيتنافس لشغلها 18.762 مرشحا بينهم 132 امرأة.

المصدر : الجزيرة + وكالات