أنان يصرح للصحفيين بطهران ضمن جولة في المنطقة لتطبيق قرار 1701(الفرنسية)

أعلنت مصادر أممية أن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي عرض على الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان التعاون الكامل بشأن قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بوقف العمليات العسكرية بين حزب الله وإسرائيل.
 
وقال أحمد فوزي المتحدث باسم أنان إن متكي -الذي استقبل الأمين العام في بداية زيارته لطهران ضمن جولته الشرق أوسطية- ختم كلمته بقوله إنه بوسعنا الاعتماد على التعاون الكامل فيما يتصل بـالقرار 1701.
 
وأضاف فوزي أن الأمين العام تطرق إلى الفقرة 15 من نص القرار والتي تتعلق بحظر السلاح, رافضا الإدلاء بأي تفاصيل أخرى.

ويأمل أنان في أن تسهم طهران في احترام وقف إطلاق النار في لبنان, من خلال الضغط على حزب الله, خاصة وأن القرار دعا كل الأطراف إلى وقف دعمها العسكري للمتنازعين.
 
وصرح أنان فور وصوله إيران وقبيل لقائه متكي بقوله "أنا هنا لمناقشة تنفيذ  القرار 1701 الذي يتعامل مع الوضع في لبنان, كما سأبحث أيضا القضايا التي تهم المجتمع الدولي في هذه المنطقة".
 
وكان أنان حصل على تعهد مماثل من الرئيس السوري بشار الأسد بمساندة قرار مجلس الأمن, وبالتزام دمشق بالجزء المتعلق بحظر نقل الأسلحة إلى حزب الله.

كسر الحصار
نبيه بري طالب العرب بعدم أخذ الإذن من إسرائيل خلال خرق الحصار (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى طالب رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الدول العربية باختراق الحصار الإسرائيلي على بلاده المفروض منذ بدء العدوان.
 
وقال بري في كلمة له أمام النواب -الذين ينفذون اعتصاما بالبرلمان احتجاجا على الحصار- إن على الطائرات والبواخر العربية أن تخرق الحصار بدون أخذ الإذن من إسرائيل.
 
كما اقترح رئيس البرلمان تشكيل وفود نيابية تمثل التيارات السياسية كافة لزيارة سفراء الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن وسفراء الدول التي تقيم علاقات مع تل أبيب لحثها على تجميدها في ظل استمرار الحصار.
 
بدوره وصف رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الحصار الإسرائيلي بـ"الظالم وغير القانوني", وبأنه مخالف لبنود القرار 1701.
 
وأضاف السنيورة في كلمته أن حكومته تبذل كل الجهود ليس من أجل رفع الحصار فحسب, وإنما لاستعجال الانسحاب الإسرائيلي, ومواصلة جهود تطبيق المادة المتعلقة بالانسحاب من مزارع شبعا, متعهدا بمواصلة الكفاح من أجل تحرير تلك الأراضي.
 
القوات الإيطالية حطت رحالها بمدينة صور (الفرنسية)
قوات إيطالية
ويتزامن ذلك مع وصول طلائع القوات الإيطالية المشاركة في قوات "يونيفيل" إلى السواحل اللبنانية صباح اليوم. وحط نحو 120 جنديا إيطاليا بميناء صور جنوبي لبنان.
 
ووصل الجنود الذين كانوا مسلحين بأسلحة رشاشة ويرتدون قبعات زرقاء في طائرات مروحية وقوارب مطاطية من حاملات الطائرات غريبالدي التابعة للأسطول البحري الإيطالي.
 
وقال متحدث باسم الأسطول إن نحو 800 فرد وصلوا إلى المياه اللبنانية من أصل ثلاثة آلاف تعهدت إيطاليا بالمساهمة بهم, مضيفا أن الـ800 سينزلون على الرصيف بحلول اليوم أو غدا في توقيت يعتمد على حالة البحر.

المصدر : الجزيرة + وكالات