المحاكم الإسلامية بالصومال تطالب بتقاسم السلطة
آخر تحديث: 2006/9/3 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/3 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/9 هـ

المحاكم الإسلامية بالصومال تطالب بتقاسم السلطة

المحاكم والحكومة الانتقالية بدأتا المباحثات في يونيو/حزيران الماضي (الفرنسية-أرشيف) 


طالبت المحاكم الإسلامية بالصومال خلال الجولة الجديدة من المفاوضات مع الحكومة الانتقالية، في العاصمة السودانية الخرطوم، بالاعتراف بها وبتقاسم السلطة.

ولم تطالب المحاكم بمناصب حكومية بشكل مباشر، إلا أنها طلبت من الحكومة الاعتراف بها بعد أن انتزعت من زعماء الحرب العاصمة مقديشو في يونيو/حزيران قبل أن تبسط سيطرتها على مناطق عدة جنوب البلاد وجزء من الوسط.

وقال رئيس وفد المحاكم لمفاوضات الخرطوم إبراهيم حسين أدو "إن النصر المحرز يسمح لاتحاد المحاكم الإسلامية بتشكيل الحكومة التي يختارها. ولكننا، وانطلاقا من حسن نوايانا، نعترف بشرعية السلطة الانتقالية".

وأضاف في خطاب ألقاه لدى افتتاح المفاوضات التي ترعاها جامعة الدول العربية، إنه "يجب الاعتراف بالسلطة الفعلية للمحاكم.. ولا بد من إيجاد تسوية بين الكيانين الصوماليين".

استعداد حكومي
ومن جانبه قال رئيس الوفد الحكومي ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ عدن، من دون الرد مباشرة على أدو، إن الحكومة مستعدة لبناء "سلام دائم" مع المحاكم الإسلامية.

وأضاف "كلنا صوماليون وعلينا أن نعي أن من مسؤوليتنا إحراز تقدم في عملية السلام" داعيا إلى إنجاح محادثات الخرطوم.

وطلب رئيسا الوفدين بعد إلقاء عدن خطابه، التفاوض مباشرة من دون وسطاء الجامعة العربية والسودان.

وأشار الوسطاء إلى وجود نقاط عدة على جدول أعمال المفاوضات التي ستتواصل الأحد. وكان الوسطاء التقوا الوفدين بشكل منفصل الجمعة.

ويفترض أن تؤدي المحادثات إلى اتفاق على تقاسم السلطة وإعادة بناء البلاد، ودور المجتمع الدولي في إرساء الأمن بالصومال بالإضافة إلى نشر قوة دولية لحفظ السلام.

وتطالب الحكومة الانتقالية بهذه القوة، في حين ترفضها المحاكم التي تتهم  إثيوبيا بإرسال قوات إلى البلاد في يوليو/ تموز الماضي لدعم الحكومة. وقد نفت أديس أبابا تلك الاتهامات.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: