فشل وساطة قبلية لإطلاق سراح الفرنسيين في اليمن
آخر تحديث: 2006/9/19 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/19 الساعة 13:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/26 هـ

فشل وساطة قبلية لإطلاق سراح الفرنسيين في اليمن

الحكومة اليمنية فشلت في القضاء على ظاهرة الاختطاف (الفرنسية-أرشيف)
ذكر مصدر يمني أن الوساطة القبلية التي يقوم بها الشيخ علي يسلم بن عوضة بهدف إطلاق رعايا فرنسيين اختطفتهم قبيلة يمنية، باءت بالفشل.
 
وأوضح المصدر أن الخاطفين اشترطوا إطلاق أقاربهم المسجونين فى محافظة أبين، أو تقديم رهائن حددهم الخاطفون بنجل قائد لواء أبين أو نجل قائد لواء عتق في محافظة شبوة حيث وقعت حادثة الاختطاف.
 
وتضمن عرض الشيخ بن عوضة للخاطفين تقديم رهائن من أبناء العوالق -إحدى قبائل شبوة- ووعد بحل القضية بعد ثلاثة أشهر من الانتخابات وتحويل أقارب الخاطفين السجناء من أبين إلى صنعاء، وهو ما رفضه الخاطفون.
 
وكان الخاطفون قد رفضوا عروضا حكومية بدفع مبالغ مالية مقابل الإفراج عن الرهائن، واعتبروها متاجرة بالأخوة والقرابة، على حد وصفهم.
 
وكانت مصادر قبلية يمنية في شبوة توقعت  أنه سيتم خلال الساعات المقبلة إطلاق سراح السياح الفرنسيين الأربعة الذين خطفوا الأحد الماضي في المحافظة الواقعة على بعد 480 كلم شرق العاصمة صنعاء.
 
ويشرف على قيادة المفاوضات مع الخاطفين قائد المنطقة الشمالية الغربية العميد علي محسن الأحمر، الذي قال إن السياح الفرنسيين في حالة جيدة ولا يشكون إلا من البعوض والوجبات الغذائية الحارة.
 
وأشار إلى أن خاطفي السياح من شباب القبيلة، وهم سالم شبيط الأسود, وراجح محمد أحمد هادي, وهيثم محمد أحمد هادي، ومحمد سالم عبد السلام عبد الله، وعلي سلام ناصر الأسود.
 
يشار إلى أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تعهد شخصيا بتسوية أزمة خاطفي الرهائن الفرنسيين الأربعة سلميا نزولا عند رغبة الرئيس الفرنسي جاك شيراك.
المصدر : يو بي آي