عبد الله يوسف نجا من التفجير(الفرنسية-أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة أن ثمانية  أشخاص قتلوا وجرح آخرون بانفجارين أمام مبنى البرلمان الصومالي بمدينة بيداوا خلال إلقاء الرئيس عبد الله يوسف كلمة له.

وذكر شهود عيان أن الانفجار الأول نجم على ما يبدو عن سيارة مفخخة متوقفة أمام المبنى تلاه انفجار آخر واشتباكات مسلحة. وأكد وزير الخارجية بالحكومة الانتقالية أن الرئيس يوسف لم يصب بأي أذى. 

يُذكر أن الحكومة المؤقتة مازالت تتخذ من بيداوا مقرا لها، وقد بدأت مؤخرا محادثات مع اتحاد المحاكم أدت لتفاهمات بشأن الاعتراف المتبادل وإلقاء السلاح.

ويأتي الانفجار بعد أيام من موافقة الاتحاد الأفريقي على إرسال قواته للمساعدة في إرساء الأمن بالصومال، وهي خطوة يؤيدها الرئيس عبد الله يوسف ويرفضها اتحاد المحاكم بشدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات