رشاد العليمي كشف عن وجود وساطة لإطلاق سراح الرهائن (الفرنسية)

طلب الرئيس الفرنسي جاك شيراك من اليمن تجنب أي استخدام للقوة مهما طال الوقت لتحرير أربعة سياح فرنسيين احتجزوا كرهائن الأسبوع الماضي.

وقال وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي للصحفيين في صنعاء إن السلطات اليمنية تعرف أن السياح المختطفين في صحة جيدة وترسل لهم الغذاء من خلال وسطاء يتفاوضون مع الخاطفين من أجل إطلاق سراحهم. وأضاف أن قوات الأمن أغلقت المنطقة التي يحتجز فيها الرهائن من كل الاتجاهات لضمان عدم نقلهم إلى مكان آخر.

وكان السياح الأربعة قد خطفوا مع دليلهم الأحد الماضي في بلدة عتق من محافظة شبوة جنوب شرق اليمن واقتيدوا إلى منطقة تقع على بعد نحو ستين كلم من البلدة، من قبل رجال إحدى القبائل.

وهدد الخاطفون الذين يطالبون بإطلاق سراح أقارب لهم في السجون اليمنية بقتل الرهائن في حال جرى تدخل عسكري للإفراج عنهم.

المتفجرات التي قالت السلطات اليمنية إنها عثرت عليها بحوزة المعتقلين (الفرنسية) 
اعتقالات
وفي تطور آخر أعلنت السلطات اليمنية تفكيك خلية على صلة بالقاعدة لها علاقة بهجومين فاشلين على منشآت نفطية في محافظتي حضرموت ومأرب أول أمس الجمعة.

وقال وزير الداخلية اليمني إن قوات الأمن اعتقلت أربعة مشتبه فيهم وصادرت متفجرات كانت المجموعة تنوي استخدامها في شن هجمات في العاصمة صنعاء، مشيرا إلى أن المتفجرات التي تمت مصادرتها تشمل 12 عبوة زنة كل منها 50 كلغم من المواد شديدة الانفجار.

وأشار إلى أن كل المشتبه فيهم يمنيون، لكنه لم يعط تفاصيل حول جنسيات المفجرين الأربعة الذين قتلوا في الهجومين.

جاء ذلك بعد ساعات من عرض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مكافأة مالية مقدارها 26 ألف دولار لمن يقدم معلومات تؤدي لاعتقال "إرهابيين" في اليمن.

وتأتي هذه التطورات قبل أيام من الانتخابات الرئاسية والبلدية المقررة يوم الأربعاء القادم.

المصدر : وكالات