لطفي حجي-تونس
قالت الجمعية الدولية لمساندة السجناء السياسيين بتونس إنها أطلقت حملة جديدة للمطالبة بالإفراج عن السجناء الذين حوكموا أكثر من مرة بنفس التهمة وأولئك الذين يعانون من أمراض خطيرة تهدد حياتهم بعد 15 سنة قضوها في السجون.

وأعدت الجمعية لهذا الغرض لائحتين ضمت الأولى 35 سجينا حوكموا أكثر من مرة بتهمة الانتماء إلى جمعية غير مرخص لها، في إشارة إلى حركة النهضة المحظورة. في حين ضمت القائمة الثانية 25 سجينا مصابين بأمراض خطيرة تهدد حياتهم.

وعن دوافع هذه الحملة في هذا الوقت بالذات قال رئيس الجمعية الدولية لمساندة المساجين محمد النوري للجزيرة نت إن هذه الحملة فرضتها الأوضاع الخطيرة التي يعيشها عدد من هؤلاء جراء الأمراض التي أصيبوا بها في ظروف لا يتوفر فيها الحد الأدنى من القواعد الصحية والإنسانية.

وأضاف النوري أنه بخصوص السجناء الذين حوكموا من قبل فإن القانون التونسي وكذلك القوانين الدولية تمنع محاكمة الشخص الواحد أكثر من مرة بنفس التهمة، ومع ذلك عمدت السلطات للقيام بهذا الإجراء حتى تمنع السجناء من مغادرة السجن.

ترحيل من إيطاليا
وفي السياق ذاته ناشد تجمع التونسيين بأوروبا رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي بوضع حد لما سماه سياسة الترحيل المكثف للتونسيين المتدينين المقيمين في إيطاليا والتي اعتمدتها الحكومة الإيطالية خلال الأشهر الماضية.

وكانت السلطات الإيطالية رحلت في الأشهر الأخيرة عشرات التونسيين ممن برأهم القضاء الإيطالي من تهمة الإرهاب، وقد تعرض جميعهم للتعذيب في تونس وإلى الأحكام القاسية، حسب ما ذكر نداء تجمع التونسيين بأوروبا.
____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة