اغتيال خمسة من الاستخبارات الفلسطينية في غزة
آخر تحديث: 2006/9/15 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/15 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/21 هـ

اغتيال خمسة من الاستخبارات الفلسطينية في غزة

الحفاظ على الأمن بشوارع غزة يمثل مهمة صعبة (الفرنسية-أرشيف)

قتل خمسة من عناصر الاستخبارات الفلسطينية بينهم عميد برصاص مسلحين مجهولين هاجموا سيارة كانوا يستقلونها قرب منزل رئيس الوزراء إسماعيل هنية في مخيم الشاطئ بقطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة في غزة إن أسباب الحادث لم تعرف على الفور ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه, مشيرا إلى أن الأمر قد يتعلق بأوضاع محلية داخلية أو بعمل عميد الاستخبارات الذي قتل في الهجوم.

وذكر شهود عيان أن سيارة جيب أطلقت النار فجأة على سيارة كانت تقل الخمسة مما أدى إلى مقتلهم وإصابة اثنين آخرين.

إطلاق صواريخ
على صعيد آخر أفاد مصدر عسكري أن فلسطينيين أطلقوا أربعة صواريخ صباح الجمعة من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل. وأوضح المصدر أن هذه الصواريخ لم تتسبب بسقوط إصابات أو أضرار, مشيرا إلى أن أحد الصواريخ سقط في محيط مدينة سديروت.

يشار إلى أنه منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/أيلول 2000 سقط أكثر من ألف صاروخ يدوي الصنع على سديروت في صحراء النقب جنوبي إسرائيل تسببوا في مقتل خمسة أشخاص وجرح العشرات.

الجندي الأسير
من ناحية أخرى تسلمت أسرة الجندي الإسرائيلي الأسير لدى إحدى الجماعات الفلسطينية رسالة خطية منه عبر وسطاء مصريين, وذلك وفقا لما كشفت عنه مصادر إسرائيلية.

وقالت المصادر إن رسالة الجندي جلعاد شاليط ربما تمثل انفراجة محتملة بعد نحو ثلاثة أشهر في الأسر, باعتبارها أول علامة ملموسة على أنه على قيد الحياة.

كما قالت المصادر إن "الجندي المخطوف كتب الرسالة بخطه إلى والديه يبلغهم فيها بأنه على ما يرام وفي حالة جيدة".

وقد امتنعت ميري أيسين المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عن التعقيب على ذلك.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: