رئيس المحكمة الجنائية العراقية يرى أن معاوني صدام جعلوه يبدو كدكتاتور (الفرنسية)

أنهت المحكمة الجنائية العراقية العليا جلسة اليوم الخميس من محاكمة الرئيس المخلوع صدام حسين وستة من معاونيه بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية" في قضية الأنفال وقالت إن الجلسة القادمة ستجري يوم الاثنين المقبل.

وقد واصلت المحكمة خلال جلسة اليوم الاستماع لإفادات شهود النيابة حول ما شاهدوه من أحداث تعود إلى عام 1988، حيث أدلى شاهدا إثبات بإفادتيهما. وقد تم لحد الآن الاستماع لشهادة 18 شخصا. وبدأت أولى جلسات المحاكمة في 21 أغسطس/آب الماضي.

وأثناء جلسة اليوم وصف رئيس المحكمة الجنائية العراقية الرئيس المخلوع صدام حسين بأنه لم يكن "دكتاتورا".

وكان شاهد إثبات يدلي بإفادته خلال الجلسة شارحا كيف حاول لقاء صدام لمعرفة مصير أفراد عائلته بعد حملة الأنفال عام 1988 فسأله صدام "لماذا كنت تريد المجيء لرؤيتي وأنت تصفني بالدكتاتور؟".

وعندها تدخل رئيس المحكمة القاضي عبد الله العامري قائلا "أنت لم تكن دكتاتورا" مشيرا إلى أن المقربين منه جعلوه يبدو كدكتاتور. ورد صدام على ذلك قائلا "شكرا".

وكان المدعي العام منقذ آل فرعون طلب في مستهل جلسة أمس الأربعاء من رئيس المحكمة التنحي متهما إياه بالتساهل إزاء صدام.

لكن العامري وهو رجل قانون صاحب خبرة 25 عاما وكان قاضيا إبان العهد السابق رفض طلب المدعي العام الذي اتهمه أيضا بأنه يسمح لصدام بالتطاول على هيئة الادعاء العام.

ويواجه صدام (69 عاما) وابن عمه علي حسن المجيد وخمسة من القيادات السابقة، تهم ارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية بسبب دورهم في حملة الأنفال عام 1988 التي قال الادعاء إنها تسببت في مقتل وفقد 182 ألف كردي.

المصدر : وكالات