العفو الدولية تتهم حزب الله بجرائم حرب
آخر تحديث: 2006/9/14 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/14 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/21 هـ

العفو الدولية تتهم حزب الله بجرائم حرب

حزب الله يؤكد أنه لم يقصف المدنيين إلا ردا على استهداف إسرائيل للمدنيين (رويترز-أرشيف)

اتهمت منظمة العفو الدولية حزب الله بارتكاب جرائم حرب بسبب قصفه بالصواريخ لتجمعات مدنيين إسرائيليين خلال الهجوم الذي شنته إسرائيل على لبنان في 12 يوليو/تموز واستغرف 34 يوما.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان إن نحو ربع الصواريخ التي أطلقها حزب الله على إسرائيل وعددها نحو أربعة آلاف صاروخ أطلقت مباشرة على مناطق حضرية.

وقالت الأمينة العامة للمنظمة إيرين خان "نطاق هجمات حزب الله على المدن والبلدات والقرى الإسرائيلية وطبيعة الأسلحة المستخدمة التي تصيب دون تمييز وتصريحات قيادته التي تؤكد نيتها استهداف المدنيين، تجعل من الواضح تماما أن حزب الله خالف قوانين الحرب".

ورفضت المنظمة تبريرات حزب الله بأن قصف مناطق المدنيين جاء بسبب استهداف إسرائيل المتعمد للمدنيين اللبنانيين.

ويأتي اتهام حزب الله بعد تقريرين للمنظمة نشرا في أغسطس/آب الماضي واتهما إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في لبنان.

وردا على ذلك قال عضو حزب الله والنائب في البرلمان اللبناني حسن فضل الله إن المنظمة "وإن تحدثت عن انتهاكات إسرائيلية للقانون الإنساني فإنها حاولت أن تساوي بين الضحية والجلاد".

وأشار إلى أن "بيان المنظمة يفتقد التوازن ويعرض مصداقيتها للاهتزاز ويجعلها بنظر شعوب هذه المنطقة جزءا من أدوات الضغط الأميركي، وهو ضغط رأيناه في مجلس الأمن الدولي".

وأضاف فضل الله "إن المقاومة مارست حقها المشروع بالدفاع عن النفس ضد جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل في لبنانمشيرا إلى أن "المقاومة اللبنانية استهدفت طيلة الأيام الأولى للعدوان المواقع والمنشآت العسكرية الإسرائيلية".



السنيورة رفض دعوة نصر الله إلى استقالة الحكومة (رويترز)
تصريحات السنيورة

من ناحية ثانية أكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة اليوم الخميس في القاهرة أن حكومته "باقية طالما أنها تحظى بثقة مجلس النوابرافضا بذلك انتقادات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله لها ودعوته إلى رحيلها.

واعتبر السنيورة الذي التقى الرئيس المصري حسني مبارك أن الحرب على لبنان "أثبتت أن إسرائيل لا تستطيع أن تكون آمنة أو مطمئنة ما لم تخطُ خطوة حقيقية باتجاه السلام الشامل والعادل وتطبيق قرارات مجلس الأمن والمبادرة العربية".

تعزيز يونيفيل
وفي إطار تعزيز قوات يونيفيل في لبنان وفقا للقرار 1701، وصلت كتيبة من القوات الإسبانية إلى السواحل اللبنانية في الجنوب. وقد شرعت عناصر من الكتيبة فور وصولها في عملية مَسْح للشواطئ للتأكد من خلوها من مواد متفجرة.

كما يتوقع وصول 900 جندي إسباني غدا الجمعة إلى ميناء صور ضمن قوات حفظ السلام الدولية.

وفي هذا الإطار أيضا قالت إيرلندا إنها تعتزم المشاركة بـ150 جنديا في يونيفيل.

المصدر : وكالات