مقتل جندي إسرائيلي والحكومة الفلسطينية ترفض التفاوض
آخر تحديث: 2006/9/12 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/12 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/19 هـ

مقتل جندي إسرائيلي والحكومة الفلسطينية ترفض التفاوض

وزير الخارجية الإسباني رحب بتشكيل حكومة وحدة فلسطينية (رويترز)

رفضت الحكومة الفلسطينية إجراء مفاوضات مع إسرائيل ولكنها لم تعارض قيام الرئيس الفلسطيني بذلك مع تشكيكها بجدوى هذه المفاوضات.

وقال رئيس الحكومة إسماعيل هنية والذي يتوقع أن يترأس حكومة الوحدة الوطنية المقبلة إن هذه الحكومة لن تتفاوض مع إسرائيل، مضيفا أن المفاوضات "لها علاقة بمنظمة التحرير الفلسطينية وليس بالحكومة".

من ناحيته قال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية غازي حمد في تصريحات لراديو الجيش الإسرائيلي إن حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة لن تعترض على إجراء الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمفاوضات سلام مع إسرائيل.

وأضاف حمد "ليست لدينا مشكلة في هذه الحكومة في أن يكون هناك تفاوض مع إسرائيل قلنا إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستطيع أن يسلك الطريق السياسي".

هنية أكد أن التفاوض مهمة المنظمة وليس الحكومة (الفرنسية)

مواقف وشروط
وفي أحدث ردود الفعل على إعلان الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة إسماعيل هنية أمس اتفاقهما على تشكيل حكومة وحدة وطنية تستند إلى وثيقة الوفاق الوطني التي أعدها الأسرى، رحب الاتحاد الأوروبي اليوم بهذا الإعلان.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الفنلندية للاتحاد "تعتبر الرئاسة أن هذا التطور هام وتأمل أن يسمح بإيجاد ظروف للعودة إلى مسار المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وذكرت الرئاسة بأن الاتحاد يعتبر أن "الحل المبني على أساس التفاوض بين دولتين يمكن أن يعيد السلام إلى الشرق الأوسط".

وكان الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا قال أمس إن تشكيل حكومة وحدة وطنية "يمكن أن يكون له تأثير إيجابي جدا يعطي ديناميكية جديدة لمسار السلام".

وفي هذا الإطار قال وزير الخارجية الاسبانية ميجيل أنخيل موراتينوس في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس محمود عباس في غزة إن الاتحاد الأوروبي ينتظر "بفارغ الصبر" تشكيل هذه الحكومة من أجل استئناف تقديم المساعدات للفلسطينيين.

ولقي الإعلان الفلسطيني أيضا ترحيبا من فرنسا أيضا، وأعرب وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي عن الأمل في أن تتيح حكومة وحدة وطنية فلسطينية للأوروبيين "إجراء اتصالات" معها.

أما واشنطن فأكدت على أهمية تطبيق شروط اللجنة الرباعية وهي نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل والاعتراف بالاتفاقات الموقعة معها.

كما طالبت الخارجية الإسرائيلية الحكومة المرتقبة بالاعتراف بإسرائيل ونبذ ما أسمته العنف، وضمان إطلاق سراح الجندي الأسير جلعاد شاليط.

صرف الرواتب
وفي تطور قد يكون له علاقة بالاتفاق على حكومة الوحدة تعهد عباس أن يبدأ صرف رواتب الموظفين الفلسطينيين في مطلع شهر رمضان (نهاية سبتمبر/أيلول الحالي).

وقال عباس مخاطبا المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على تأخر رواتبهم لأكثر من ستة أشهر أمام مكتبه في غزة "نرجو من الله أن يبدأ قبل شهر رمضان وصول الرواتب إليكم.. كونوا مطمئنين.. الأمور تسير في الإطار الصحيح".

القصف الإسرائيلي مستمر للمنازل في غزة (رويترز)

مقتل جندي
وميدانيا اعترفت إسرائيل بمقتل أحد جنودها خلال عملية عسكرية في جنوب المغازي في وسط قطاع غزة.

وكان مراسل الجزيرة في فلسطين أفاد بأن جنديا إسرائيليا قتل باشتباك مسلح وقع قرب معبر كيسوفيم شرق خان يونس على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقال شهود عيان إن مسلحين فلسطينيين اشتبكوا فجر اليوم بمعارك مع جنود الاحتلال الذين تحركوا تساندهم الدبابات صوب منطقة المغازي بالقطاع.

وقد تبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ولجان المقاومة الشعبية العملية، وأكدت مقتل ضابط إسرائيلي وجرح آخرين. وأوضح البيان الذي تلقته الجزيرة أن المقاومين نصبوا كمينا داخل أحد المنازل لقوات الاحتلال التي اجتاحت القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات