السودان يرفض انتقادات أنان ويدافع عن عملياته بدارفور
آخر تحديث: 2006/9/13 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/13 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/20 هـ

السودان يرفض انتقادات أنان ويدافع عن عملياته بدارفور

الخرطوم وعدت بنشر جيشها في دارفور وقبلت تمديد المهمة الأفريقية (الفرنسية-أرشيف)

دافع مندوب السودان في الأمم المتحدة ياسر عبد السلام عن العمليات التي ينفذها الجيش السوداني في إقليم دارفور، معتبرا أنها تأتي ضمن اتفاق السلام الموقع عليه في أبوجا في مايو/آيار الماضي.

وأكد عبد السلام أمام مجلس الأمن أمس للسلام التزام الحكومة السودانية بالاتفاق الذي نص على دمج قوات المتمردين مع قوات الحكومة. وأوضح أنه سيتم نشر ستة آلاف جندي سوداني بحلول 30 سبتمبر/أيلول الجاري وعشرة آلاف آخرين بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل للمساهمة في جهود إرساء الأمن بالإقليم.

وأدان المندوب السوداني قرار مجلس الأمن رقم 1706 بإرسال قوات أممية لدارفور، ووصفه بأنه "إجراء متسرع يرقى إلي أن يكون حوارا من طرف واحد".

أنان

تحذيرات أنان
كان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد حذر الحكومة السودانية من أن أعمال القصف التي ينفذها الجيش السوداني بدارفور تعد انتهاكا لاتفاق أبوجا. وأدان أنان بشدة في كلمة أمام المجلس ما وصفه بتصعيد الحكومة السودانية وطالب بوقفه فورا.

وطالب أنان بتدخل دولي لتجنب تكرار مأساة رواندا عام 1994، وقال "هل يمكن للمجتمع الدولي الذي لم يفعل ما يكفي لشعب رواندا في وقت احتياجه أن يكتفي فقط بالمشاهدة بينما تتعمق هذه المأساة". وأضاف أن هذا ليس وقت أنصاف الحلول والإجراءات غير الكاملة أو المزيد من النقاش.

واعتبر الأمين العام أن رفض الخرطوم دخول قوات الأممية لدارفور سيؤدي لسقوط مزيد من الضحايا وتفاقم المعاناة في الإقليم بصورة كارثية. وحذر أيضا من أنه "لا يجب ان يتصور أحد من أولئك الذين يقررون هذه السياسات أو الذين ينفذونها أنهم لن يحاسبوا".

من جهته قال المبعوث الأميركي وليم برينكيك إن تعليقات أنان يجب أن يصل صداها إلى القصر الرئاسي في الخرطوم. وطالب برينكيك بالتزام محدد من الحكومة السودانية لمعالجة الوضع الإنساني في دارفور بالموافقة على نشر القوات الأممية.

ووزع السفير الأميركي مشروع بيان رئاسي على المجلس يطالب السودان بالتعاون مع المجتمع الدولي ويؤكد أن الوضع الحالي لايمكن أن يستمر. وأكدت الصين وروسيا مجددا على ضرورة إرسال قوة دولية لكنهما شددتا على ضرورة موافقة الخرطوم.

المصدر : وكالات