مقتل 37 عراقيا بهجمات والتيار الصدري يرفض الفيدرالية
آخر تحديث: 2006/9/12 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/12 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/19 هـ

مقتل 37 عراقيا بهجمات والتيار الصدري يرفض الفيدرالية

مفخخة مركز المثنى للتطوع أوقعت 14 قتيلا (رويترز)

قالت مصادر طبية إن عراقيين أصيبا خلال اشتباكات وقعت بين قوات من الجيش العراقي والجيش الأميركي ومسلحين في منطقة خان ضاري غربي بغداد، بعد انفجار عبوة ناسفة بدورية للجيش الأميركي في المنطقة.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد اقتحم مسلحون حسينية المصطفى في منطقة بني سعد وقتلوا سبعة من الحرس وأصابوا ثلاثة آخرين بجروح قبل أن يفجروا الحسينية بشكل كامل، كما قتل أربعة عراقيين بينهم جندي وجرح ثلاثة آخرون في هجمات متفرقة في المدينة.

يأتي ذلك في وقت ارتفع إلى 14 عدد المجندين الذين قتلوا عندما فجر انتحاري نفسه في حافلة صغيرة كانوا يستقلونها في طريقهم إلى مركز المثنى للتطوع في الجيش العراقي غربي بغداد. وقال مصدر أمني عراقي إن الانفجار وقع عند الباب الشمالي للمركز الذي سبق أن تعرض لهجمات مماثلة في السابق.

وفي هجوم آخر قتل أربعة عراقيين بينهم شرطي وطفل وجرح ستة آخرون في تفجير بسيارة مفخخة استهدفت دورية أميركية في حي المستنصرية شرقي العاصمة بغداد، في حين جرح أربعة عراقيين آخرين عندما انفجرت سيارة ملغومة أخرى في حي الطالبية المجاورة.

كما قتل عراقيان في هجوم مسلح استهدف بدالة منطقة العلوية للاتصالات وسط بغداد بعد يوم من إعلان السلطات العراقية قتل ثلاثة عناصر من تنظيم القاعدة ومصادرة طن من المتفجرات في هذه المنطقة، كما قتلت موظفة عراقية تعمل في مكتب بريد بحي البياع بجنوب بغداد في هجوم مماثل.

وإلى الجنوب من بغداد أطلق مسلحون النار على أحد عناصر قوة التدخل السريع في مدينة الكوت فأردوه قتيلا. وفي كربلاء قتل مسلحون آخرون مدير أمن قضاء الهندية سابقا والعضو القيادي في حزب البعث المنحل عباس النعيمي.

كما قتل مسلحون مدنيون في مناطق متفرقة من مدينة الحلة، في حين عثرت الشرطة العراقية على رأس رجل عند سد الهندية إلى الغرب مباشرة من المدينة نفسها، ولم تعرف هوية الضحية.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بنيران أسلحة خفيفة استهدفت دوريته شمال بغداد، ليرتفع إلى 2664 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزو هذا البلد في مارس/آذار 2003، بحسب أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

نوري المالكي يستعد للتوجه لطهران يوم غد (الفرنسية-أرشيف)

رفض الفيدرالية
وفي الشأن السياسي قال النائب في البرلمان العراقي عن التيار الصدري فلاح شنشل إن الكتلة الصدرية ترفض مشروع قانون تشكيل الأقاليم الذي قدم من قبل الائتلاف الشيعي إلى مجلس النواب العراقي.

وأضاف شنشل أن تجزئة البلاد على أساس الهوية تؤدي إلى إقليم كردي وإقليم سني وآخر شيعي وهو تنفيذ للمخطط الغربي، وأشار إلى أن التهجير سيكون مصير الأقاليم المتداخلة طائفيا وعرقيا حسب قوله.

وذكر مصدر برلماني رفض ذكر اسمه أن التيار الصدري (الذي يملك ثلاثين مقعدا من عدد مقاعد الائتلاف الشيعي في البرلمان البالغة 130) دعا إلى تأجيل البحث في مسألة الفدرالية، من دون تفاصيل إضافية.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من إرجاء مجلس النواب قراءة مسودة مشروع قدمه الائتلاف الشيعي حول آليات وإجراءات تشكيل الأقاليم إلى الـ19 من الشهر الجاري بعد خلافات حادة وتهديد كتل برلمانية سنية بمقاطعة الجلسات.

ووسط هذه الأجواء يتوجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي غدا الثلاثاء إلى إيران في زيارة رسمية تستمر يومين.

وقال متحدث باسم الرئاسة الإيرانية إن المالكي سيصل صباح الغد إلى طهران وسيلتقي الرئيس محمود أحمدي نجاد فور وصوله.

المصدر : وكالات