القذافي اقترح على فقراء ليبيا إنشاء شركات للخدمات النفطية (رويترز)

حث الزعيم الليبي معمر القذافي مؤيديه على الإجهاز على أعدائهم مبددا بذلك آمالا أنعشها نجله قبل أيام حول احتمال حصول إصلاح سياسي في البلاد.

وقال القذافي في كلمة ألقاها في الذكرى الـ37 لوصوله إلى السلطة إن من يأمل في تغيير سياسي في ليبيا "يعتقد أن شعبها أمي وغير ناضج".

وأضاف في خطاب استغرق ساعتين أن "مسيرة الثورة انتصرت وأن العالم كله سلم بجدواها وأخذ منها الدروس والعبر".

وقال إن من وصفهم بالأعداء الذين حاولوا إيقافها "تم سحقهم" داعيا إلى الاستعداد مجددا للقيام بذلك "إذا ظهروا في أي وقت".

جاء ذلك بعد أيام قليلة من تأكيد ابنه سيف الإسلام أن ليبيا وصلت مؤخرا إلى طريق سياسي مسدود وأن طرابلس بحاجة إلى إصلاحات لتحريرها ممن وصفهم بالمافيا الليبية التي "تحتكر السلطة والثروة".

واعتبر معارضون للنظام في الخارج أن تصريحات سيف الإسلام تلمح إلى تغيير سياسي.

واستطرد الزعيم الليبي قائلا إن "العدو إذا ظهر لابد من القضاء عليه لأنه هو نفسه لم يظهر إلا لكي يقضي عليك".

وقال القذافي في خطابه -في إشارة إلى انقلابه عام 1969 على حكم أسرة السنوسي- إنه عندما قاد الثورة لم يكن يريد السلطة لنفسه بل "أردنا فرض سلطة الشعب" وتعهد بعدم السماح لأي كان بـ"سرقتها".

ودعا الليبيين إلى أن يجعلوا بلادهم أكثر رخاء، وقال "المطلوب هو تكوين رأس مال لناس نعتبرهم الآن محتاجين أو فقراء حتى ينمو رأس المال حتى يصبح الفقراء أغنياء".

وأضاف القذافي أن التعداد السكاني الحكومي أظهر أن نحو 1.1 مليون ليبي فقراء نسبيا، واقترح أن ينشئ الفقراء في ليبيا شركات للخدمات النفطية لتحل محل الشركات الأجنبية في البلاد "حتى يخرجوا من الفقر إلى الغنى".

وتساءل: "شركات الخدمات النفطية الأجنبية العاملة في ليبيا تكسب الملايين. لماذا لا نكسب هذه الملايين التي تذهب حاليا إلى أجانب؟".

المصدر : وكالات