أغلبية تعتبر نشر قوات دولية بدارفور مدخلا لتأجيج الصراع
آخر تحديث: 2006/9/2 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/2 الساعة 01:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/9 هـ

أغلبية تعتبر نشر قوات دولية بدارفور مدخلا لتأجيج الصراع


رأت أغلبية المشاركين في استفتاء طرحه موقع الجزيرة نت أن نشر قوات دولية في إقليم دافور غربي السودان من شأنه أن يؤجج الصراع القائم في المنطقة من مطلع عام 2003.

وقال 91.5% من المشاركين في الاستفتاء -الذي طرح على مدى ثلاثة أيام منذ 27 أغسطس/آب الماضي- إن إرسال قوات دولية لدارفور سيزيد من تفاقم الأزمة المندلعة بالإقليم.

في المقابل يرى 8.5% من أصل أكثر من 17 ألف مشارك في الاستفتاء أن نشر قوات تابعة للأمم المتحدة محل قوات الاتحاد الأفريقي سيسهم في إنهاء الأزمة في الإقليم.

وكان موقع الجزيرة نت قد طرح استفتاء بهذا الشأن قبل نحو ستة أشهر، عارضت فيه الأغلبية الساحقة بنسبة 82.5% نشر قوات أممية في دارفور محل القوات الأفريقية، في حين أيدت النسبة المتبقية (أي 17.5% من أصل أكثر من 28 ألف مشارك) نشر هذه القوات.

وقد تبنى مجلس الأمن الدولي أمس الخميس قانونا بريطانيا أميركيا يدعو لإرسال قوة أممية لدارفور قوامها نحو 22 ألفا و500 جندي، ويسمح لها باستخدام كل السبل اللازمة في حدود قدرتها لحماية أفراد ومنشآت الأمم المتحدة ووقف العنف وحماية المدنيين.

وكانت الخرطوم قد وصفت القرار بأنه غير قانوني وغير قابل للتطبيق، وقال مجذوب الخليفة أحمد مستشار الرئيس السوداني إن وراء القرار أجندة خفية للنيل من سيادة السودان.

المصدر : الجزيرة