مقتل أربعة جنود إسرائيليين وحزب الله يصد هجوما بالجنوب
آخر تحديث: 2006/8/9 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/9 الساعة 15:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/14 هـ

مقتل أربعة جنود إسرائيليين وحزب الله يصد هجوما بالجنوب

جنود إسرائيليون يستريحون بعد عودتهم من الجنوب حيث قتل وأصيب44 منهم (الفرنسية)

لقي أربعة جنود إسرائيليين حتفهم وأصيب نحو أربعين آخرين بمعارك في الجنوب اللبناني. من جهة ثانية قال حزب الله إن مقاتليه تصدوا صباح اليوم لمحاولتي تقدم للقوات الإسرائيلية صوب أطراف بلدة القنطرة جنوب لبنان، مما أسفر عن وقوع عشر إصابات بصفوف الإسرائيليين وتدمير دبابة.

كما أعلن الحزب اللبناني تدمير ثلاث دبابات وسط معلومات عن خسائر كبيرة بصفوف الإسرائيليين في مواجهات أمس ببنت جبيل.

جاء ذلك بعد معلومات لمراسل الجزيرة بأن قوة إسرائيلية تقدمت على تلة المحيسبة المشرفة على قرية القنطرة الحدودية بالتزامن مع تقدم مماثل على مشروع الطيبة بقضاء مرجعيون.

وأشار المراسل الى أن معارك اليوم تؤشر الى انتقال الهجوم الإسرائيلي من القطاع الأوسط الى الشرقي.

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي فورا على الوضع إلا أنه أعلن اليوم أن اثنين من جنوده قتلا وأصيب 15 آخرون خلال الأمس ببنت جبيل مع مقاتلي الحزب، مما يرفع عدد قتلاه في ذلك اليوم إلى أربعة.

ويبدو أن معارك بنت جبيل ودبل المجاورة كانت في منتهى الضراوة حيث أشارت المعلومات إلى إصابة 40 جنديا إسرائيليا. وذكر مراسل الجزيرة في حيفا أن الجيش الإسرائيلي لم يتمكن ليلة أمس من إخلاء 20 جنديا أصيبوا في بنت جبيل مضيفا أنهم نقلوا اليوم إلى مستشفى رامبام في حيفا.

وكان حزب الله قد أعلن أمس أن معاركه مع الجيش الإسرائيلي في الجنوب أدت الى مقتل وجرح 16 جنديا إسرائيليا وتدمير ثماني دبابات.

حزب الله جدد قصف كريات شمونة وتحضيرات لتهجير سكانها (رويترز)
وترافقت تطورات اليوم -حسب مراسل الجزيرة في صور- مع قصف مكثف على بلدة الخيام القريبة من مرجعيون.

كريات شمونة
في غضون ذلك جدد حزب الله قصفه لمدينة كريات شمونة (الخالصة) حيث أشار مراسل الجزيرة إلى سقوط ثمانية صواريخ عليها بعد أن شهد القصف هدوءا خلال الليل.

وأفاد المراسل أن السلطات الإسرائيلية بدأت التحضير لتأمين 20 ألفا من سكان المستوطنة المذكورة وإبعادهم عن مناطق سقوط الصواريخ، موضحا أن خمسة آلاف من سكانها لازالوا موجودين بالملاجئ.

وذكرت معلومات لاحقة أن صواريخ سقطت اليوم على الحدود بين جنين الواقعة شمال الضفة الغربية ومدينة بيسان في غور الأردن. وكان حزب الله قد استهدف بيسان قبل نحو أسبوع بصواريخ من طراز خيبر1. 

في السياق كلف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي مساعده موشي كابليسكي ابتداء من يوم أمس بتنسيق العمليات ضد حزب الله, مما اعتبره كثير من المعلقين الإسرائيليين عدم رضا عن أداء الجنرال عودي آدم قائد المنطقة العسكرية الشمالية.

وتدرس الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغرة اليوم توسيع العمليات في لبنان, رغم مباحثات مكثفة بمجلس الأمن لبحث إمكانية وقف إطلاق النار.

عين الحلوة ومشغرة
في هذه الأثناء كثف الطيران الحربي الإسرائيلي قصفه لأنحاء متفرقة من لبنان في اليوم التاسع والعشرين للعدوان، واستهدف مخيم عين الحلوة الفلسطيني لأول مرة مما أوقع قتلى وجرحى.

واستهدفت البوارج الحربية الإسرائيلية اليوم مخيم عين الحلوة القريب من صيدا. وقال موفد الجزيرة إلى المدينة إن البوارج أطلقت قذيفتين على روضة تابعة لمسؤول مليشيا فتح بالمخيم منير المقدح مما أدى إلى مقتل شخصين وجرح ستة وتهديم عشرات المنازل.

وفي مشغرة الواقعة بالبقاع الغربي، شن الطيران الإسرائيلي غارة على منزل مسؤول بحزب الله في بلدة مشغرة بالبقاع الغربي وعلى حاجز قريب للجيش اللبناني.

2000 قذيفة سقطت على الخيام ومعارك شرسة بالقطاع الشرقي(رويترز) 
وقتل في الغارة ستة من أفراد عائلة المسؤول ويدعي أحمد صادر وأصيب هو بجراح. وتمكنت فرق الإنقاذ من انتشال جثث أربعة منهم من تحت أنقاض المنزل.

واستأنف الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته على منطقة عكار فجرا، حيث استهدف قوافل تنقل وقودا وجسورا بينها جسر عرقا الذي قصف قبل أسبوع.

كما شن غارات على منطقة جرود الهرمل شمال البقاع، دون أن يتضح حجم الخسائر الناجمة عنها.

وذكر مصدر أمني لبناني أن الطائرات الإسرائيلية قصفت أمس صهاريج تنقل محروقات وشاحنات خضار بالقرب من الحدود السورية على طريق فرعي شرق لبنان، مما أدى إلى مقتل خمسة من سائقيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: