تدمير الجسور صعب من مهمة توصيل المساعدات للجنوب (رويترز)

حذرت العديد من منظمات الإغاثة الدولية من أن عملية توزيع المساعدات الإنسانية لسكان المناطق اللبنانية التي تتعرض لقصف إسرائيلي تواجه عوائق هائلة.

وقالت منظمة أوكسفام البريطانية للإغاثة إن الوضع الإنساني في لبنان مريع وإن عملها يقتصر حاليا على العاصمة بيروت بسبب المخاوف من استهداف شاحناتها من قبل الطيران الحربي الإسرائيلي، مضيفة أن محاولة نقل المساعدات إلى مدن أخرى أصبح "شبه مستحيل" مع دخول النزاع بين إسرائيل وحزب الله اللبناني أسبوعه الخامس.

وأكد المتحدث باسم المنظمة لشؤون الطوارئ الإنسانية أيان براي أن الوقود في المستشفيات في جنوب لبنان بدأ ينفد، مشيرا إلى أن سائقي الشاحنات يرفضون العمل لأنهم يخافون من أن تصيبهم الصواريخ الإسرائيلية.

جهود معطلة

القصف الإسرائيلي يعرقل إرسال قوافل الإغاثة (رويترز)
من جهته أكد مدير برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة روبن لودج أن الوضع غير الآمن عرقل إرسال السيارات لاستطلاع الوضع بالجنوب، معبرا عن أمله في إنجاز هذه المهمة غدا في حال الحصول على ضمانات أمنية.

وقال لودج إن البرنامج سعى للحصول على إذن لهبوط طائرتين محملتين بإمدادات إغاثة من الأردن وجلب نحو 170 طنا من المساعدات من سوريا، لكن قافلة مماثلة كانت قد وصلت أمس الثلاثاء تعطلت بعد أن دمرت إسرائيل الجسور على الطريق السريع الرئيسي.

وقالت مؤسسة الإغاثة ميرسي كوربس إن قصفا عنيفا حول مدينة النبطية في جنوب لبنان أجبرهم على إيقاف التوصيلات من بيروت، لكنها تعتزم تخزين الإمدادات في نقطة أقرب حتى يتسنى لهم دخول المنطقة والخروج منها.

وأشارت المسؤولة الإعلامية في المؤسسة كساندرا نيلسون إلى أن عمال الإغاثة كانوا يرسلون البضائع جافة إلى الجنوب ولكنهم الآن غيروا تكتيكاتهم بعد نفاد الوقود بحيث لم يعد بإمكانهم الطهي، مشيرة إلى أن هذا الوضع هو جزء من أزمة كبيرة تعيشها البلاد.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنه بالرغم من التحذيرات الإسرائيلية للناس فإن القرى التي تبدو مهجورة لا يزال في داخلها أناس فقراء جدا لا يستطيعون المغادرة.

وكان رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كيلينبرجر طالب قبل مغادرته مدينة صور متوجها إلى إسرائيل بضرورة التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنية في الحرب الدائرة في لبنان.

وقال كيلينبرجر إن رجاله يبذلون ما في وسعهم للوصول إلى المواطنين في جنوب لبنان، مشيرا إلى أنه اضطر لعبور نهر الليطاني سيرا على الأقدام بسبب قصف الطيران الإسرائيلي الجسرين اللذين يربطان ضفتي النهر.

المصدر : وكالات