بن شملان تعهد بمحاربة الفساد والبطالة وتحقيق المصالحة في حال فوزه (أرشيف)
عبده عايش–صنعاء

طرح مرشح أحزاب المعارضة اليمنية لانتخابات الرئاسة فيصل بن شملان برنامجه الانتخابي ودعا جميع الناخبين اليمنيين لوضع أيديهم في يديه للسير معا نحو "صنع يمن جديد للتحرر من الاستبداد والفساد والفقر".

وأشار إلى أنه يسعى إلى يمن العدل والمساواة حيث تصان فيه حقوق المواطن وتلبى فيه حاجاته، وينطلق لخدمة كل أبنائه لا لخدمة الجالسين على كرسي السلطة.

واعتبر في برنامجه الانتخابي الذي تقدم به لجمع الناخبين اليمنيين أمس الثلاثاء أن "التجديد في منصب الرئاسة هو المدخل الواقعي لتنامي قوة مجتمعنا وتماسكه وإحداث إصلاح وطني شامل، وتجاوزه للأحزان والأزمات التي خلفتها سنوات طويلة من الاستبداد والفساد والعنف والحرمان والاستماتة في التمسك بالسلطة".

وأشار إلى تعطيل مبدأ المساءلة والمحاسبة، واستشراء مظاهر الفساد المالي والإداري، وتنامي صفقات الفساد في قطاعات مصادر الثروة الوطنية كالنفط والغاز والثروة السمكية، وأراضي وعقارات الدولة والأوقاف وغيرها، وتزايد مظاهر العبث والإسراف في الإنفاق الحكومي الترفي، وتكريس المتنفذين لسلطاتهم في مزاحمة التجار والمستثمرين ، وخلق بيئة طاردة للاستثمار.

وقال إن ذلك تسبب في ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل إلى أعلى المعدلات في العالم إذ تقدر البطالة الكلية بـ43%، وتفاقم أزمة الفقر والفقر المدقع لتشمل غالبية السكان لتصل إلى 59%، حيث تم القضاء على الطبقة الوسطى في المجتمع.

وذكر أن خدمات التعليم والصحة والكهرباء ومياه الشرب وبقية الخدمات الاجتماعية تدهورت مع انخفاض مستوى دخل الفرد إلى حد مريع، ومجمل هذه الأوضاع والظروف وضعت اليمن في قائمة الدول الأكثر فقرا والأقل نموا.

ولفت إلى أن الفساد والاستبداد يستنزفان الثروات والموارد المتاحة أولا بأول على حساب خطط التنمية والبرامج الاستثمارية المتعثرة.

وقال إن البيانات والمؤشرات التقديرية المتاحة تكشف بأن الموارد الوطنية المستنزفة والمهدرة خلال عام 2006 ومن خمسة موارد فقط تقدر بأكثر من 1.200 مليار دولار.

وعبر عن اعتقاده بأن إصلاح النظام السياسي القائم في البلاد يمثل المدخل الطبيعي لاستئصال الفساد والاستبداد، وإصلاح الاختلالات الاقتصادية والمالية المزمنة المستنزفة للموارد العامة، وضمان الحفاظ على تلك الموارد الوطنية الضخمة المهدرة سنويا.

وتعهد شملان بأنه سيركز جهده في حال فوزه برئاسة اليمن على "محاربة الفساد والفقر والبطالة واعتبار الوظيفة العامة حقا لكل المواطنين بغض النظرعن انتمائهم السياسي وتجسيد المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات وحماية وترسيخ النهج الديمقراطي السلمي التعددي، الذي قامت على أساسه الوحدة اليمنية في 22 مايو/أيار 1990.

يذكر أن بن شملان هو أحد خمسة يتنافسون على منصب رئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة المقررة في الثلث الأخير من سبتمبر/أيلول القادم.

وحسب مراقبين فإن المنافسة الشديدة ستكون بين مرشح المعارضة بن شملان، والرئيس الحالي علي عبد الله صالح الذي يحكم اليمن منذ 28 عاما.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة