العرب يكثفون المشاورات لتعديل قرار أممي حول لبنان
آخر تحديث: 2006/8/9 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/9 الساعة 03:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/15 هـ

العرب يكثفون المشاورات لتعديل قرار أممي حول لبنان

وزير الخارجية القطري يحذر من حرب أهلية بلبنان في حال صدور قرار غير عادل (رويترز)

يواصل وفد عربي رفيع المستوى الاتصالات والمشاورات مع أعضاء مجلس الأمن من أجل استصدار قرار أممي يأخذ بعين الاعتبار مقترحات الحكومة اللبنانية التي تحظى بإجماع داخلي وعربي.

وقد التقى أعضاء الوفد العربي المكون من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزيري خارجية قطر حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني والإماراتي عبد الله بن زايد بممثلي الدول الدائمة العضوية بالمجلس.

وقال وزير الخارجية القطري إن مجلس الأمن أبدى تفهما للخطة التي تقدمت بها لبنان وخاصة المقترح المتعلق بنشر قوات في الجنوب، لكنه أشار إلى أنه ليس هناك ضمانات بأن تلك المقترحات ستؤخذ بعين الاعتبار في الصيغة النهائية للقرار.

وأضاف المسؤول القطري في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة أن المشاورات ستتواصل اليوم الأربعاء مع باقي أعضاء مجلس الأمن من أجل شرح الموقف العربي وطبيعة الوضع في لبنان وذلك من أجل اتخاذ المجلس لقرار قابل للتنفيذ.

ومن جانبه أكد عمرو موسى في أعقاب جلسة مفتوحة لمجلس الأمن أن هناك تعاونا وتفهما من طرف أعضاء مجلس الأمن للمطالب اللبنانية المدعومة عربيا من أجل قرار أممي معتدل ومتوازن.

وقد قال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جان مارك دو لاسابليير إن مشروع القرار الفرنسي-الأميركي حول لبنان سيخضع للتعديل للأخذ بعين الاعتبار اعتراضات لبنان والجامعة العربية معربا عن الأمل بتبنيه قبل نهاية الأسبوع.

وأكد المندوب الفرنسي إثر الاجتماع بأعضاء الوفد العربي أن "المشكلة بالنسبة لنا هي التوصل إلى أفضل نص ممكن والأخذ بعين الاعتبار مطالب الجميع" مشيرا إلى أنه "سيكون هناك إذن نص جديد".

السنيورة (يمين) متفائل بنتائج المشاروات الدولية الجارية جول لبنان (رويترز)

تفاؤل لبناني
ومن جانبه قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إن المشاورات الجارية بين أعضاء مجلس الأمن بشأن لبنان تبعث على التفاؤل وتتقدم لمصلحة لبنان.

وأفاد بيان لرئاسة الوزراء اللبنانية أن السنيورة أجرى أمس الثلاثاء محادثات مع وزيري الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي والأميركية كوندوليزا رايس حول الصيغ المقترحة بخصوص مشروع قرارحول لبنان وشرح لهما معالم الخطة اللبنانية.

وأشار البيان إلى أن هناك اهتماما بالأفكار اللبنانية وتقدما في الصياغات المقترحة لمشروع القرار، مضيفا أن الأمور ما زالت بحاجة إلى مزيد من الجهد.

ويطالب لبنان بأن ينص القرار على انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان فور وقف العمليات العسكرية ووضع قطاع مزارع شبعا المتنازع عليه تحت وصاية الأمم المتحدة إلى حين تسوية مسالة السيادة عليها.

عمرو موسى (يسار) يقول إن مجلس الأمم تفهم المطالب العربية (رويترز)

تحذير عربي
وكان الوفد العربي قد حذر من نشوب حرب أهلية في حال اتخاذ قرار أممي يتجاهل طبيعة تركيبة المجتمع اللبناني.

وقد طالب الوفد العربي في جلسة مجلس الأمن بوقف فوري لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي اللبنانية التي احتلتها منذ بدء العدوان على لبنان في 12 يوليو/تموز الماضي.

وأكد وزير الخارجية القطري في بداية الجلسة على ضرورة وقف النار في المنطقة "ليس بحسب المنظور الإسرائيلي وإنما استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة وإعادة الحقوق إلى أصحابها".

وفي تلك الجلسة تحدث طارق متري نائب وزير الخارجية اللبناني الذي طالب بدوره بوقف فوري لإطلاق النار وحذر من اتخاذ قرار أممي مقصر في حق لبنان. وأكد المسؤول اللبناني على ضرورة تضمين القرار الأممي المتوقع انسحاب إسرائيل من الأراضي اللبنانية، مشيرا إلى استعداد بلاده لنشر قوات في الجنوب إلى جانب قوات دولية.

أما ممثل إسرائيل لدى الأمم المتحدة دان غيلرمان فقد دعا الحكومة اللبنانية لإظهار ما يكفي من القوة والإرادة لمواجهة ما سماه بالإرهاب، وحمل حزب الله مسؤولية الحرب القائمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات