جنود إسرائيليون قرب الحدود بعد عودتهم من جنوب لبنان (رويترز)

شهد اليوم الثامن والعشرون من العدوان الإسرائيلي على لبنان مقتل جنديين إسرائيليين واصابة 11 آخرين في اشتباكات مع مقاتلي حزب الله في مناطق متفرقة من الجنوب.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن معارك عنيفة وقعت بين مقاتلي الحزب والجيش الإسرائيلي في بنت جبيل وقريتي دبل وعيترون القريبتين، قتل خلالها جنديان وأصيب 11 بجراح.
 
واعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل جندي وإصابة خمسة خلال اشتباكات دبل. وذكر متحدث عسكري إسرائيلي أن الجندي كان ضمن وحدة راجلة ترافق آلية لسلاح الهندسة عندما أصيبت بصاروخ مضاد للدروع، مضيفا أن 15 مقاتلا من حزب الله لقوا مصرعهم خلال المواجهات.
 
وقال مصدر عسكري إسرائيلي لاحقا أن خمسة من مقاتلي الحزب أسروا أثناء نومهم في بنت جبيل قبل نقلهم إلى إسرائيل، بالإضافة إلى أسر أربعة مقاتلين في قرية المنصوري جنوب صور.

ونقلت وكالة رويترز عن حزب الله قوله أن مقاتليه دمروا دبابة إسرائيلية قرب بلدة عيناتا القريبة من بنت جبيل، وأوقعوا طاقمها بين قتيل وجريح.

دبابة إسرائيلية تتحرك قبالة قرية يارين الحدودية (الفرنسية)
وفي تل أبيب أعطى وزير الدفاع عمير بيرتس أوامره لجيشه بالاستعداد لتوسيع الهجوم بمناطق الجنوب التي تطلق منها الصواريخ.

وقال تعليقا على الجهود الدولية لتثبيت وقف لإطلاق النار، إن الجيش لا يمكن إبقاؤه رهنا بالجهد الدبلوماسي.

وجاءت تعليمات الوزير قبل يوم من اجتماع الحكومة لبحث ما إن كانت ستقر خطة لتوسيع الهجوم ليصل إلى نهر الليطاني الذي يبعد نحو 30 كلم عن الحدود مع جنوب لبنان.

المناطق المستهدفة
في غضون ذلك كثف الجيش الغازي قصفه لمحيط منطقتي صور والنبطية. وذكر مراسل الجزيرة في صور أن بارجتين إسرائيليتين قصفتا الشريط الساحلي حول صور، وأن القصف غطى المنطقة من الحوش وحتى الناقورة.

وتزامن ذلك مع تحليق للطائرات الإسرائيلية على علو منخفض فوق المدينة، وتنفيذها غارات على مقربة منها.
 
ودمرت غارة جوية مبنى مدرسة من ثلاثة طوابق في قرية معروب (15 كلم شرقي المدينة). وقال حارس المدرسة خليل موسى إن زوجته وثلاثة أطفال ومدرسا ما زالوا تحت الأنقاض.
 
وألقت الطائرات الإسرائيلية منشورات فوق صور تنذر اللبنانيين بأن أي سيارة ستقصف إذا ما تحركت بمناطق جنوب الليطاني.

دمار خلفته الغارات الإسرائيلية على بلدة بريتال بالبقاع (رويترز)
وفي النبطية أطلقت المروحيات الإسرائيلية نيران رشاشاتها على قرية عدشيت القريبة من المدينة بالتزامن مع قصف جوي إسرائيلي لجبل الرفيع وتلة الدبشة بإقليم التفاح، حسبما أفاد موفد الجزيرة.

الغازية 2 
وأغارت الطائرات الحربية على بلدة الغازية أثناء تشييع 15شخصا كانوا قد قضوا أمس بغارة جوية إسرائيلية.

وأطلقت الطائرات صاروخين على أحد المنازل مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 25 آخرين، حسب آخر حصيلة. وذكر مراسل الجزيرة أن فرق الإنقاذ تواصل عملها لانتشال جثث الضحايا.

في السياق أغارت طائرات إسرائيلية على حي حكمة في بلدة أنصار التي استهدفت قبل يومين بغارة أدت الى مقتل سبعة أشخاص من عائلة واحدة. وأغارت كذلك على مواقع غرب بعلبك غداة قصف جوي لبلدتي بريتال وشمسطار القريبتين من المدينة أمس أوقع 9 قتلى و26 جريحا.

دفعة صواريخ
بالمقابل أطلق مقاتلو حزب الله اليوم دفعة جديدة من الصواريخ على مدن عكا وكريات شمونة ومستوطنات دان وكفار بالوم شمال إسرائيل.

مسعفون إسرائيليون يتلقون اتصالات من كريات شمونة أثناء تساقط الصواريخ عليها (رويترز)
وذكر مراسل الجزيرة هناك أن صفارات الإنذار دوت قبل سقوط صواريخ على مدينة كريات شمونة (الخالصة) وعكا ونهاريا وكرمئيل وصفد. وسجلت كاميرا الجزيرة انفجار صاروخ قرب نهاريا.

وأفادت مصادر طبية وأمنية إسرائيلية أن حزب الله أطلق 90 صاروخا على الأقل على شمال البلاد مما أدى الى إصابة شخصين على الأقل, فيما أشار مراسل الجزيرة إلى أن 17 شخصا نقلوا إلى المستشفى في صفد بعد إصابتهم بالهلع.

 

وذكر متحدث باسم الشرطة أن 10 من الصواريخ أصابت مناطق سكنية مما أدى إلى إصابة شخص بجراح متوسطة وآخر بجراح طفيفة.

وكان الحزب اللبناني قد قصف شمال إسرائيل أمس بـ160صاروخا موقعا ثمانية جرحى. وسقط عدد من الصواريخ قرب وحدة يابانية تعمل ضمن فريق الأمم المتحدة بهضبة الجولان السورية المحتلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات