مقتل 24 عراقيا وزيباري يطالب بتمديد مهمة الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2006/8/8 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الدفاع الروسية: إس-300 ستمكن من إغلاق المجال الجوي السوري أمام الهجمات الإسرائيلية
آخر تحديث: 2006/8/8 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/13 هـ

مقتل 24 عراقيا وزيباري يطالب بتمديد مهمة الأمم المتحدة

تفجيرات بغداد تخلف عشرات القتلى والجرحى وخسائر مادية (رويترز)

لقي أكثر من 24 عراقيا مصرعهم وأصيب نحو مئة آخرين في عدة هجمات هزت العراق اليوم وتركزت بالعاصمة بغداد.

فقد أوضح مصدر بوزارة الداخلية أن سوق الشورجة تعرض لتفجير خلف عشرة قتلى وأكثر من 69 جريحا، وهو أكبر الأسواق التجارية في بغداد. وأضاف أن "الانفجار خلف أضرارا كبيرة بالمحال التجارية".

كما أعلن المصدر عن مقتل تسعة مدنيين وإصابة ثمانية آخرين بانفجار عبوات ناسفة عند مرور حافلة صغيرة وسيارة أجرة بمنطقة النهضة.

وفي حادث منفصل آخر، اقتحم مسلحون مجهولون مصرف الرشيد شمال العاصمة، وقتلوا ثلاثة من حراسه واثنين من موظفيه.

وقال مصدر بوزارة الداخلية "إن المسلحين سرقوا حوالي سبعة ملايين دينار عراقي أي ما قيمته خمسة آلاف دولار أميركي".

من جهة أخرى عثرت الشرطة العراقية على سبع جثث قرب مدينة الكوت تعود لأفراد من الجيش العراقي قضوا رميا بالرصاص.



المالكي ينتقد
ومن جانب اخر، انتقد رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم قوات الأمن العراقية والقوات الأميركية لتنفيذها عمليات دهم بمدينة الصدر الشيعية معقل جيش المهدي. وأدت الهجمات على المدينة إلى مقتل شخصين وإصابة 18 آخرين.

نوري المالكي ينتقد ضرب مدينة الصدر وهوشيار زيباري يطلب تمديد مهمة الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
وقال المالكي بحديث لتلفزيون العراقية الحكومي إن "اعتقال شخص لا يمكن أن يبرر هجوم طائرات على منطقة سكنية مثل مدينة الصدر". وتعهد بعدم السماح بتكرار مثل هذا الحادث.

وكان الجيش الأميركي برر الهجوم على المدينة بالقول إنه استهدف اعتقال من وصفهم بمتشددين يشتبه بإدارتهم سجون تعذيب.

وعلى صعيد آخر أعلن الجيش الأميركي اليوم وفاة أحد جنوده بمحافظة الأنبار غرب بغداد. وقال بيان عسكري إن الجندي قضى متأثرا بجروح أصيب بها فيما وصفه عمل عدواني قبل يومين، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وبذلك ترتفع الخسائر البشرية بصفوف القوات الأميركية إلى 2591 قتيلا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003، بحسب تعداد استند إلى أرقام وزارة الدفاع (البنتاغون).

تمديد البعثة الأممية
وعلى الصعيد السياسي طالبت بغداد تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة العاملة بالعراق لمدة سنة إضافية، في رسالة وجهها وزير الخارجية هوشيار زيباري إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

وأكد زيباري في الرسالة أن "البعثة تؤدي دورها بطلب من حكومة العراق المنتخبة".

يُذكر أن مجلس الأمن الدولي أنشأ الولاية الأولى للبعثة في أغسطس/آب 2003 وتم تمديدها عامي 2004 و2005.

المصدر : الجزيرة + وكالات