مصرع جندي إسرائيلي ومعلومات عن إسقاط طائرة لحزب الله
آخر تحديث: 2006/8/8 الساعة 09:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/8 الساعة 09:41 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/14 هـ

مصرع جندي إسرائيلي ومعلومات عن إسقاط طائرة لحزب الله

آلة الحرب الإسرائيلية أوقعت أمس نحو 60 قتيلا في أماكن متفرقة من لبنان (رويترز)

تواصلت المعارك بين مقاتلي حزب الله والجيش الإسرائيلي في مناطق متعددة من الجنوب في اليوم التاسع والعشرين للعدوان الإسرائيلي على لبنان.

وذكر الجيش الإسرائيلي اليوم أن جنديا قتل خلال مواجهات مع مقاتلي حزب الله في قرية دبل القريبة من بنت جبيل، وأن 15 من مقاتلي الحزب اللبناني لقوا مصرعهم بالمعارك.

وأوضح ناطق باسم الجيش أن الجندي كان ضمن وحدة راجلة ترافق آلية لسلاح الهندسة عندما أصيبت بصاروخ مضاد للدروع، مضيفا أن خمسة جنود اخرين أصيبوا بجروح طفيفة.

وأفاد تلفزيون المنار التابع لحزب الله أن رجال المقاومة هاجموا فجر اليوم قوة إسرائيلية في موقع جل العلم القريبة من بلدة الناقورة الحدودية، مضيفا أن عددا من الجنود الإسرائيليين قتلوا وجرحوا في الهجوم.

وأتت هذه التطورات بعد ساعات من تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بأن الجيش قد يوسع هجماته البرية لوضع حد لصواريخ حزب الله.

وقد فرض الجيش الإسرائيلي مساء أمس حظر تجول بعد العاشرة ليلا على السكان المقيمين جنوب نهر الليطاني جنوب لبنان. كما أعلن أن طائراته الحربية أسقطت طائرة تجسس دون طيار تابعة لحزب الله بينما كانت على وشك دخول الأراضي الإسرائيلية.

مقاتلو حزب الله هاجموا قوة إسرائيلية قرب بلدة الناقورة (رويترز)
عرض أسير
وفي تطور آخر عرض التلفزيون الإسرائيلي تسجيلا لما قال إنه أسير لحزب الله يدعى محمد علي سليمان. وقال سليمان إنه شارك في عملية خطف الجنديين الإسرائيليين في الـ12 من الشهر الماضي جنوب لبنان، وإنه تلقى تدريبات في إيران.

وعرض التلفزيون الإسرائيلي التسجيل رغم أن ذلك يخالف البند الـ13 من اتفاقية جنيف لحقوق الإنسان بعرض أسرى الحرب للجمهور.

وكان حزب الله نفى أن يكون أي من مقاتليه قد أسر، واعتبر أن هؤلاء هم مدنيون لبنانيون مختطفون.

ضحايا الشياح
في هذه الأثناء ارتفعت إلى عشرين قتيلا وأكثر من خمسين جريحا حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي الذي استهدف للمرة الأولى حي الشياح السكني بضاحية بيروت الجنوبية مساء أمس. ولا يزال البحث جارياً عن 25 شخصاً من أسرة واحدة.

القصف الإسرائيلي لصور أدى الى تهديم ستة مبان ومقتل خمسة أشخاص (رويترز)
وقال شهود عيان إن المبنى الذي استهدفه القصف يؤوي سبع عائلات فرت من مناطق تعرضت للقصف في السابق.

وفي شرق لبنان أكدت مصادر أمنية وطبية أن 11 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب ثلاثون بجروح، في غارات إسرائيلية ليلية استهدفت ثلاث بلدات تبعد نحو عشرة كيلومترات عن بعلبك.

وشهدت بلدة الغازية الواقعة جنوب صيدا مجزرة لقي فيها 14 مدنيا بينهم نساء وأطفال مصرعهم جراء غارة إسرائيلية على ثلاثة مبان وفيلا قيد الإنشاء. كما قتل سبعة أشخاص في الغسانية جنوب صيدا بعد أن دمرت غارة إسرائيلية أحد المباني.

وفي صور ذكر مسعفون أن مجمعا من ستة مبان شمال المدينة انهار بعد استهدافه بغارتين إسرائيليتين مما أدى لمقتل خمسة مدنيين.

وفي كفر تبنيت جنوب شرق النبطية قتل أربعة مدنيين تحت أنقاض منزلهم الذي دمره قصف جوي إسرائيلي. كما قضت امرأة وابنها في الكفور غرب النبطية.

وبعد تضارب في الأرقام، أكدت قوات الطوارئ الدولية أن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب عشرون بجروح جراء القصف والغارات الإسرائيلية على حولا الحدودية بالقطاع الأوسط.

وبذلك يرتفع إلى 66 عدد المدنيين اللبنانيين الذين سقطوا بآلة الحرب الإسرائيلية في اليوم السابع والعشرين للحرب الإسرائيلية على لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات