حماس تحمل إسرائيل مسؤولية حياة رئيس التشريعي
آخر تحديث: 2006/8/8 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مسؤول أميركي: نشعر بالقلق حيال عدم إحراز مصر تقدما في مجال حقوق الإنسان
آخر تحديث: 2006/8/8 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/14 هـ

حماس تحمل إسرائيل مسؤولية حياة رئيس التشريعي

حماس أكدت أن ما تعرض له الدويك يكشف همجية الاحتلال (رويترز-أرشيف)

حملت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك الذي نقل إلى المستشفى الليلة الماضية بعد تعرضه للضرب المبرح من قبل جنود الاحتلال في سجن عوفر.

وقالت حماس في بيان لها "إن اعتقال الدويك والاعتداء عليه لا يشكل خرقا للقوانين والأعراف الدولية فحسب، بل يؤكد مجددا على وحشية هذا الاحتلال وهمجيته".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد وصف اعتقال الدويك بالخرق الخطير من جانب تل أبيب، وأكد في ختام زيارته للسودان أن مثل هذه التصرفات لن تفضي إلى سلام.

"
محمود عباس  وصف اعتقال الدويك بالخرق الخطير، وأكد  أن مثل هذه التصرفات لن تفضي إلى سلام
"
ومن جانبه رأى المسؤول الإعلامي لحماس في اليمن غالب حسين أن إسرائيل عمدت إلى القيام بهذا العمل المخالف للقوانين والأعراف الدولية لكي تقول للعالم إنها اعتقلت الشعب الفلسطيني كله، باعتبار أن الدويك هو رئيس المجلس التشريعي.

وأضاف حسين في تصريحات صحفية "إسرائيل إنما أرادات من وراء اعتقال الدويك الالتفاف حول إخفاقاتها المتلاحقة والهزائم التي منيت بها في لبنان على يد المقاومة اللبنانية التي أعطت الإسرائيليين درسا لن ينسى".

وكان رئيس مجلس النواب اليمني الشيخ عبد الله الأحمر قد حمل تل أبيب مسؤولية وقوع أي مضاعفات للدويك الذي يعاني من عدد من الأمراض، ووصف عملية الاعتقال بأنها إرهابية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر مطلعة أن الدويك أصيب جراء الضرب في وجهه وصدره. بينما زعم متحدث باسم جيش الاحتلال أن المسؤول الفلسطيني نقل إلى المستشفى بعد أن عانى من دوار وآلام بالقلب. وكان الاحتلال قد اعتقل الدويك من منزله في رام الله مساء السبت الماضي.

وتعليقا على ذلك، قالت السيدة أم هشام زوجة عزيز الدويك للجزيرة إن معلومات وصلت إليها تفيد بإصابة زوجها بكدمات في وجهه جراء الاعتداء الذي تعرض له، مشيرة إلى أن السلطات الإسرائيلية منعت محاميه من زيارته في المستشفى.

إسرائيل أكدت مرارا أن هنية ليس مستثنى من قائمة اغتيالاتها (الفرنسية-أرشيف)
ظرف مشبوه
وضمن المحاولات الإسرائيلية للإجهاز على قيادات الحكومة الفلسطينية، نقل ستة عشر من موظفي رئاسة الوزراء ورجال الأمن الفلسطينيين إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى رام الله عقب فتحهم ظرفا كان يحتوي مادة غامضة وصل من تل أبيب إلى مكتب رئيس الوزراء إسماعيل هنية في رام الله ، وكان موجها لـ هنية مباشرة.

وقال وزير شؤون الأسرى وصفي قبها للجزيرة إن حالة بعض المصابين حرجة، وإن السلطة على اتصال بأحد المراكز الطبية في لندن، وقد ينقلون للعلاج هناك.

وقد اتهم هنية المخابرات الإسرائيلية بالتورط في قضية الظرف البريدي المشبوه، مؤكدا أنها عملية استهداف لرأس السلطة التنفيذية الفلسطينية.

وحسب مصادر طبية ورسمية فإن الموظفين الستة عشر اشتكوا من ألم في الرأس وضيق في التنفس، وقال الأطباء إنهم لا يعرفون حتى الآن طبيعة المادة التي استنشقها هؤلاء، فيما تم تحويل الرسالة إلى مختبرات وزارة الصحة للقيام بتحليلها.

حتى الأطفال هدف مشروع لآلة الحرب الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)
إصابة فلسطينيين
ميدانيا أصيب مواطنان فلسطينيان أحدهما رضيعة لم تتجاوز الثلاثة أشهر إثر سقوط قذيفة دبابة إسرائيلية على منزل الليلة الماضية ببلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأوضح مصدر طبي فلسطيني أن شابا (25 عاما) من نفس العائلة أصيب بهذه القذيفة أيضا، واصفا حالته بالمتوسطة.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن الدبابات الإسرائيلية أطلقت عشرات القذائف المدفعية صباح اليوم الثلاثاء تجاه منازل المواطنين في بيت حانون ما أدى لإصابة عدد منهم، وإلحاق أضرار بالمنازل.

المصدر : الجزيرة + وكالات