نصر الله يدعو لتبادل الأسرى ويحذر إسرائيل من التصعيد
آخر تحديث: 2006/8/7 الساعة 08:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات شرق غزة
آخر تحديث: 2006/8/7 الساعة 08:17 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/13 هـ

نصر الله يدعو لتبادل الأسرى ويحذر إسرائيل من التصعيد

حسن نصر الله هون من التهديدات الإسرائيلية ورفض الرضوخ للضغوط  (الفرنسية)

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن الجنديين الإسرائيليين الذين أسرهما الحزب في مكان آمن، ولن يتم تسليمها إلى إسرائيل إلا بوسيلة واحدة هي "التفاوض غير المباشر والتبادل" مع أسرى في سجون الاحتلال.
 
ونفى في مؤتمر صحفي عقده في الضاحية الجنوبية ببيروت نية حزب الله التصعيد في الجنوب وأخذ لبنان والمنطقة إلى الحرب، لكنه حذر إسرائيل من أنها إذا اختارت المواجهة والتصعيد فإن المقاومة جاهزة للذهاب إلى أبعد ما يمكن "وعليهم أن يتوقعوا المفاجآت".
 
وأشار إلى أن مقاتلي حزب الله ما زالوا يمارسون ضبط النفس ويتصرفون بردود فعل محسوبة ومدروسة.
 
وهون نصر الله من تهديدات رئيس الأركان الإسرائيلي باجتياح لبنان وإعادته 20 عاما إلى الوراء قائلا إن لبنان الآن غير لبنان قبل 20 عاما والمقاومة الآن غير وإمكانياتها غير وتهديده "مقياس خطأ".
 
ووجه نصر الله رسالة إلى الداخل اللبناني طالب خلالها الحكومة والمسؤولين والسياسيين بتحمل مسؤولياتهم الوطنية وحذرهم فيها من التصرف بطريقة تشكل غطاء للعدوان الإسرائيلي على لبنان.
 
ونفى زعيم حزب الله أن يكون لهجوم اليوم أي علاقة بالحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة عقب أسر المقاومة الفلسطينية جنديا للاحتلال في معبر كرم أبو سالم جنوب القطاع، مشيرا إلى أن العملية مخطط لها منذ ثلاثة أشهر.
 
لكنه أكد أن العملية التي نفذها حزب الله تشكل دعما كبيرا ومساندة كبيرة للفلسطينيين، مشيرا إلى أنها قد تكون مخرجا كون الإسرائيليين لا يريدون التفاوض مع حركة المقاومة الإسلامية حماس، إلا أنهم سيتفاوضون مع حزب الله في النهاية لأنهم فعلوها في السابق.
 
إسرائيل استدعت قوات احتياطات وشنت هجمات جوية وبرية وبحرية (رويترز)
خسائر إسرائيلية
وقد أفاد مراسل الجزيرة في شمال إسرائيل أن عدد الجنود الإسرائيليين الذين لقوا حتفهم في هجوم حزب الله وما تبعه من مواجهات بلغ ثمانية إضافة إلى 21 جريحا إسرائيليا. كما توقع مصدر عسكري إسرائيلي ارتفاع عدد القتلى.
 
وأعلن ناطق عسكري إسرائيلي مقتل مقاتل من حزب الله لدى محاولته التسلل إلى موقع عسكري، فيما قصف حزب الله عدة مواقع إسرائيلية.
 
وأفاد مراسل الجزيرة أنه تم تدمير دبابة إسرائيلية وإصابة جنديين إسرائيليين في جنوب لبنان في انفجار عبوة.
 
وردت القوات الإسرائيلية على عملية حزب الله بشن غارات جوية وبرية وقصف مدفعي على قرى ومواقع حيوية لبنانية في الجنوب مما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح خمسة آخرين وتدمير الجسر الرابط بين صور وصيدا إلى جانب قصف محطة كهرباء.
 
كما انضمت قوات بحرية إسرائيلية للهجوم، واستدعى الجيش الإسرائيلي فرقة احتياط مؤلفة من ستة آلاف جندي لنشرها سريعا شمال إسرائيل.
 
وقد طالب وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس لبنان بإعادة الجنديين المأسورين. وحمل الحكومة اللبنانية المسؤولية المباشرة عن مصيرهما وعواقب التطورات.
 
ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عملية حزب الله بأنها عمل حربي، وتعهد بأن يكون الرد مؤلما، رافضا التفاوض مع الحزب لإطلاق سراح الجنديين. ودعا إلى اجتماع طارئ لحكومته مساء اليوم لبحث التطورات والخطوات القادمة.
 
كما هدد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس بإعادة اجتياح لبنان. وقال بتصريحات للقناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي، إذا لم يعد الجنديان اللذان أسرهما حزب الله، فإن إسرائيل ستعيد عقارب الساعة في لبنان عشرين عاما إلى الوراء.
 
 
مواقف دولية
وفي سياق ردود الأفعال نددت أطراف دولية عدة بأسر حزب الله جنديين إسرائيليين. وطالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بإطلاق سراح الجنديين. ودعا زعماء المنطقة للضغط على الأطراف لضبط النفس ومنع حدوث تصعيد وتوسيع للصراع في الشرق الأوسط.
 
ومن باريس أدانت وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس أسر الجنديين واعتبرت أن ذلك يقوض الاستقرار الإقليمي. ودعت سوريا "لاستخدام نفوذها في دعم الوصول لنتيجة إيجابية".
 
الطيران الإسرائيلي دمر جسرا رئيسيا في لبنان (رويترز)
وفي بروكسل طالبت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي إيما أدوين بالإفراج الفوري عن الأسيرين ودعت جميع الأطراف إلى احترام الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة عقب انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000.
 
وأعربت الخارجية الروسية عن قلقها من تصاعد العنف في المنطقة وطالبت بالإفراج الفوري عن الجنديين الأسيرين.
 
في تطور متصل أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن لبنان طلب رسميا عقد اجتماع طارئ وعاجل للجامعة العربية في القاهرة على مستوى المندوبين الدائمين لبحث الوضع في الجنوب في ضوء التطورات الراهنة والاعتداءات الإسرائيلية على أراضيه.
المصدر : الجزيرة + وكالات