جيدي (يمين) عين سبعة وزراء جدد بعد استقالة أربعين مسؤولا بحكومته (رويترز-أرشيف)

وصل وفد إثيوبي عالي المستوى إلى الصومال للمساعدة في حل الأزمة السياسية التي تهدد الحكومة الانتقالية عقب استقالة أكثر من ثلث أعضائها احتجاجا على تدخل قوات إثيوبية وعرقلة رئيس الوزراء علي محمد جيدي عقد اتفاق تقاسم السلطة مع اتحاد المحاكم الإسلامية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الصومالية عبد الرحمن ديناري إن الوفد برئاسة وزير الخارجية سيوم مسفين جاء لحل الخلافات بين كبار المسؤولين في الحكومة الصومالية، وأضاف أنه عقد اجتماعا مغلقا مع الرئيس عبد الله يوسف.

ويقول ساسة إن الحكومة منقسمة بين يوسف ورئيس البرلمان شريف حسن من جهة ورئيس الوزراء محمد علي جيدي الذي طلب تأجيل المحادثات المقترحة مع المحاكم الإسلامية.

تعيين وزراء
وفي مسعى لسد النقص في حكومته بعد ترك 40 من كبار المسؤولين مناصبهم عين جيدي سبعة وزراء جدد خلفا لبعض الوزراء ووزراء الدولة المستقيلين.

وقال المتحدث باسم الحكومة الصومالية إن الوزراء الجدد جميعهم أعضاء في البرلمان ولا ينتمي أي منهم إلى المحاكم الإسلامية" موضحا أن جيدي أقدم على هذه التعيينات بعد مشاورات أجراها مع وزراء سابقين ومع برلمانيين يدعمونه.

وأوضح أنهم سيشغلون وزارات الصناعة والمالية والتجارة والشؤون الدينية والزراعة والنفط والدستور والشؤون الفدرالية.

واستبعد جيدي الخميس الاستقالة بالرغم من الدعوة التي وجهت إليه بهذا الخصوص من قبل عدد من الوزراء السابقين. ويبقى أمامه تعيين 31 وزيرا ووزير دولة آخرين.

المصدر : وكالات