الإجراءات الأمنية تعيق عملية جراحية لأيمن نور
آخر تحديث: 2006/8/7 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/7 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/13 هـ

الإجراءات الأمنية تعيق عملية جراحية لأيمن نور

واشنطن وجماعات حقوق الإنسان انتقدت الحكم الصادر بحق نور (الفرنسية-أرشيف)
قالت زوجة السياسي المصري المسجون أيمن نور اليوم إن زوجها أعيد إلى السجن مساء أمس دون تركيب دعامات بشرايين القلب بسبب خلاف على الرعاية الطبية التي يلقاها.

وأوضحت جميلة إسماعيل أن السلطات لم تسمح لنور الذي لم ينجح في انتخابات الرئاسة العام الماضي بالوقت الكافي للإعداد لإجراء العملية وحصوله على فترة النقاهة بعدها، مضيفة أنهم أرادوا منه أن ينتهي من العملية ويعود إلى سجنه فورا، ورفضت ما قالت إنه علاج متسرع.

والدعامات هي أنابيب صغيرة تستخدم لإبقاء الشرايين مفتوحة، ولا تنطوي عملية تركيبها عادة على أي أخطار.

وستقدم جميلة الدعامات للأطباء ليقوموا بتركيبها، دون أن توضح متى يمكن إجراء العملية وهل ستجرى في المستشفى نفسه؟ كما رفضت إجراءات الأمن المشددة التي صاحبت وجود زوجها في المستشفى.

وأبانت جميلة أن الأمر يتطلب نحو 48 ساعة لإعداد زوجها للعملية وأنه سيبقى في المستشفى بين أربعة وخمسة أيام. وأمضى نور (41 عاما) عدة ساعات في المستشفى الحكومي الذي كان مقررا أن تجرى العملية فيه.

ويقول نور إن الاتهامات ملفقة وتهدف إلى إبعاده عن الحياة السياسية. وحل نور في المركز الثاني بفارق كبير في الأصوات بعد الرئيس حسني مبارك في انتخابات الرئاسة. وخاض نور الانتخابات على أساس برنامج علماني ليبرالي.

ويقضي نور عقوبة السجن لخمس سنوات بتهمة تقديم مستندات مزورة لتأسيس حزب الغد الذي يتزعمه منذ العام 2004. وانتقدت الإدارة الأميركية وجماعات حقوق الإنسان محاكمة نور والحكم الصادر ضده.

المصدر : رويترز