عراقيون قتلوا بدم بارد في حديثة (رويترز)

هدد
جندي من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) يشتبه بتورطه في مذبحة حديثة غربي العراق التي قتل فيها 24 مدنيا عراقيا, بمقاضاة عضو آخر بالكونغرس عن الحزب الجمهوري بعد إدلائه بتصريحات عن القضية.

 

وقال محامي الرقيب فرانك ووتريتش, الذي أقام دعوى قضائية ضد أحد أبرز منتقدي الحرب بالعراق النائب الديمقراطي جون مورتا, إن موكله سيقيم دعوى تشهير ضد النائب الجمهوري جون كلاين في حال لم يعتذر عن تصريحاته.

 

وكان كلاين اتهم جنود البحرية بأنهم يقتلون "بدم بارد" وأنهم متورطون في إطلاق النار بحديثة إضافة لحجب الوقائع.

 

كما أن مورتا وهو من قدامي المحاربين وحاصل على وسام بحرب فيتنام, أدلى بتصريحات على نطاق واسع حول مجزرة حديثة وجرى سرد كثير من هذه التصريحات بالدعوى. وقال أثناء مؤتمر صحفي في مايو/ أيار الماضي إن "جنودنا تجاوزوا في رد الفعل بسبب الضغط الذي تعرضوا له وقتلوا أبرياء بدم بارد".

 

ووتريتش من بين مجموعة من جنود مشاة البحرية يشتبه بتورطهم في قتل 24 من المدنيين العزل بحديثة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلا أنه لم يوجه لهم اتهام.

 

وهذه القضية واحدة من سلسلة قضايا تشمل جنودا أميركيين يشتبه بأنهم متورطون في قتل مدنيين عراقيين.

 

قضايا أخرى

نقل الضحايا المدنيين بأكياس سوداء (رويترز)
وفي هذه الأثناء أعلن سلاح المارينز أن التحقيق بمصرع مدني عراقي قتل عمدا بيد عناصر من السلاح في أبريل/ نيسان الماضي, كشف عن انتهاكات أخرى أدت لاتهام ستة جنود فيها.

 

وكان ثلاثة من هؤلاء الجنود الستة اتهموا بالفعل بالقتل والخطف والتآمر مع مجرمين في إطار التحقيق بمقتل عراقي كان خارجا من منزله ليلا يوم 26 أبريل/ نيسان في الحمدانية غرب بغداد.

 

وكشف التحقيق في المأساة واتهم فيها ثمانية جنود، أن عناصر المارينز الثلاثة الأول وثلاثة آخرين من الفرقة نفسها، كانوا اعتدوا قبل 15 يوما على مدنيين عراقيين, كما قال متحدث باسم المارينز.

 

وحسب القرار الاتهامي الصادر عن الجيش، فإن الجنود الستة متهمون بضرب مدني عراقي على رأسه ووجهه وصدره "بقوة هائلة ما أدى إلى مقتله أو إصابته  بجروح خطيرة".

 

وأضاف أن أحد هؤلاء العسكريين الستة, وهو رقيب ومن ضمن الثلاثة الذين اتهموا بعمليات قتل، متهم بأنه وضع أيضا مسدسا ملقما في فم مدني عراقي آخر وبأنه قام بضرب هذا المدني ورجل آخر.

 

والجيش الأميركي متورط في سلسلة فضائح يتهم فيها جنود بقتل أو إساءة معاملة مدنيين عراقيين بدم بارد. ويمثل حاليا أربعة جنود يشتبه في أنهم قتلوا ثلاثة معتقلين عراقيين أمام جلسات تمهيدية في تكريت شمال بغداد لتحديد ما إذا كان ينبغي إحالتهم أمام محكمة عرفية.

المصدر : وكالات