إريتريا تنفي دعم المحاكم الإسلامية في الصومال
آخر تحديث: 2006/8/5 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/5 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/11 هـ

إريتريا تنفي دعم المحاكم الإسلامية في الصومال

المحاكم فرضت سيطرتها على مقديشو ويخشى البعض تهديدها لبيداوا (الفرنسية-أرشيف)

رفضت إريتريا بشدة الاتهامات التي تحدثت عن دعمها لاتحاد المحاكم الإسلامية في الصومال ضمن إطار نزاعها مع إثيوبيا التي أرسلت تعزيزات لدعم الحكومة الصومالية المؤقتة.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الإريترية إن هذه الاتهامات لا أساس من الصحة، نافيا أن تكون أسمرا تتخذ من الصومال ميدان معركة بالوكالة لتسوية حساباتها مع إثيوبيا.

واعتبر البيان أن الوضع في الصومال نتيجة "سياسات خاطئة تنتهجها أطراف خارجية" بينها الولايات المتحدة التي دعمت تحالف زعماء الحرب الذي هزمه اتحاد المحاكم في مقديشو في يونيو/حزيران الماضي بعد قرابة أربعة أشهر من المعارك.

استقالات متتالية
في الأثناء أعلن أربعة من كبار المسؤولين في الحكومة الانتقالية التي تتخذ من بيداوا مقرا لها استقالتهم عن مناصبهم، ليرتفع إلى 38 عدد المسؤولين البارزين المستقيلين من حكومة رئيس الوزراء محمد علي جدي خلال أسبوع.

واتهم الوزراء المستقيلون جدي بالخيانة لسماحه للقوات الإثيوبية بالدخول إلى البلاد، كما انتقدوا رفضه التفاوض حول عقد اتفاقية تقاسم السلطة مع المحاكم الإسلامية.

جدي يواجه ضغوطا لتقديم استقالته كمقدمة لتوقيع اتفاق مع المحاكم (الفرنسية)
ويقول دبلوماسيون إن استقالات الوزراء قد تكون محاولة لإغراء المحاكم بدخول الحكومة وضمان عودتها إلى مقديشو من مقرها المؤقت في بيداوا.

وجاءت أحدث الاستقالات في وقت ناقش فيه فريق يقوده رئيس البرلمان شريف حسن شيخ خططا لحضور محادثات في السودان مع المحاكم.

وكان جدي قد طلب تأجيل المباحثات، وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الرحمن ديناري إنه لا توجد أسباب قوية تدعو لإرسال وفد حكومي إلى الخرطوم.

من جانبه قال رئيس مجلس شورى اتحاد المحاكم الشيخ حسن طاهر أويس إن جماعته لن تتفاوض ما لم تسحب إثيوبيا -الحليف الإقليمي القوي للحكومة- قواتها من الأراضي الصومالية.

المصدر : وكالات