مقتل 42 عراقيا وجرح عشرات آخرين بهجمات متزامنة ببغداد
آخر تحديث: 2006/9/1 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/1 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/8 هـ

مقتل 42 عراقيا وجرح عشرات آخرين بهجمات متزامنة ببغداد

منازل مدمرة بمدينة الصدر ببغداد بعد استهدافها بهجمات هذا اليوم (الفرنسية)

قتل 46 عراقيا وجرح نحو 120 آخرين في سلسلة هجمات بالقذائف وتفجيرات بسيارات مفخخة استهدفت مناطق ومنازل جنوب شرق بغداد.

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن ثلاثة انفجارات وقعت في مدينة الصدر ووقع انفجار في منطقة بغداد الجديدة وآخر في النعيرية وآخر في حي القاهرة، وجميعها أحياء ذات غالبية شيعية.

وذكرت أن هجوما آخر بسيارة مفخخة استهدف سوقا شعبية في حي الأمين ذي الغالبية الشيعية، مما أدى إلى مقتل 14 مدنيا وإصابة نحو 40 آخرين.

وقال مصدر طبي من مستشفى الكندي وسط بغداد إن حصيلة هذا التفجير والهجمات الأخرى أولية ويتوقع ارتفاع في عدد الضحايا.

وتعليقا على ذلك قال الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية محمد العسكري للجزيرة إن الهجمات وقعت في مناطق غير مشمولة بالحملة الأمنية المنفذة في العاصمة العراقية، مشيرا إلى أن الجماعات المسلحة استغلت ذلك ونفذت هذه الهجمات.

وتزامنت هذه الهجمات مع بيان نشرته جماعة مجلس شورى المجاهدين التابعة لتنظيم القاعدة في العراق على الإنترنت دعت فيه السنة إلى مقاتلة الشيعة، وقالت إن الذين يموتون مثواهم الجنة.

وأضافت الجماعة في البيان الذي نقلته وكالة رويترز أن دعوات المصالحة الوطنية لن تجدي نفعا مع من قالت "إنهم اتخذوا الكذب دينا والغدر عبادة".

مسعفون ينقلون أحد جرحى هجمات بعقوبة للمستشفى (الفرنسية)
تطورات أخرى

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل مدنيان على الأقل وأصيب 13 آخرون في انفجار سيارة مفخخة قرب محطة وقود المشتل في جنوب شرقي بغداد. كما أدى الانفجار إلى احتراق خمس سيارات مدنية. كما قتل أربعة مدنيين وجرح 16 آخرون في هجمات متفرقة أخرى في بغداد.

وفي الموصل شمال العراق قالت مصادر طبية إن مسلحين قتلوا بالرصاص أربعة ضباط شرطة وأحرقوا جثثهم بعد أن نصبوا كمينا لمركبتهم في هذه المدينة.

وفي مدينة بعقوبة قتل عقيد في الشرطة وثمانية مدنيين وجرح نحو عشرة آخرين في هجمات منفصلة في مناطق متفرقة من هذه المدينة الواقعة شمال شرق بغداد.

أما في سامراء فقالت مصادر طبية إن القاضي بالمحكمة الابتدائية في تكريت تركي الدليمي عثر عليه مقتولا بعد أربعة أيام من اختطافه على أيدي مجهولين في هذه البلدة الواقعة شمال بغداد.

وفي الرمادي غرب بغداد قتل الفريق وجيه ضرار حنيفش الذي عمل قائدا لقاعدة الحبانية الجوية في عهد الرئيس السابق صدام حسين.

وفي الرمادي أيضا ذكرت مصادر صحفية أن القوات الأميركية قامت بنسف مصرفي الرشيد والعقاري. وكذلك نسفت ثمانية منازل في حي العزيزية بوسط المدينة بحجة تعرضها لهجوم من قبل مسلحين.

وإلى الجنوب من بغداد قتل شخص وأصيب ثمانية آخرون في انفجار قنبلة في حفل زفاف ببلدة جبيلة الصغيرة.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي في بيان مقتل أحد جنوده في انفجار عبوة ناسفة على دوريته شمال بغداد الأربعاء، ليرتفع إلى 2634 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/آذار عام 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات