أنان يطالب برفع حصار لبنان وإسرائيل تشترط نشر يونيفيل
آخر تحديث: 2006/8/30 الساعة 05:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/30 الساعة 05:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/6 هـ

أنان يطالب برفع حصار لبنان وإسرائيل تشترط نشر يونيفيل

كوفي أنان أقر بأن تل أبيب تقف وراء معظم انتهاكات الهدنة (الفرنسية)

طالب الأمين العام للأمم المتحدة إسرائيل برفع حصارها الجوي والبحري الذي تفرضه على لبنان في أسرع وقت ممكن حتى يستطيع المضي قدما في إعادة الإعمار، وأعرب عن أمله في أن تضاعف المنظمة الدولية من عدد قواتها بهذا البلد بحلول يوم الجمعة القادم.

وقال كوفي أنان في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس إن وقف إطلاق النار بين تل أبيب وحزب الله لا يزال هشا، مشيرا إلى أن إسرائيل ارتكبت معظم الانتهاكات لوقف إطلاق النار الذي مضى عليه أسبوعان.

من جانبه أوضح بيرتس أن إسرائيل سترفع الحصار عن لبنان قريبا، ولكنه لم يحدد موعدا لذلك. وقال إن القوات الإسرائيلية ستبقى جنوب لبنان لعدة أسابيع قادمة، ولن تنسحب منه إلا بعد انتشار قوات الأمم المتحدة بالمنطقة.

وفي كوبنهاغن كررت وزيرة الخارجية الإسرائيلية الموقف ذاته، وقالت إنه لن يتم رفع الحصار البحري عن لبنان إلا بعد وصول القوات الأممية لتمنع تزويد حزب الله بالسلاح. وعبرت تسيبي ليفني في ختام زيارة قصيرة للدانمارك عن أملها في إيجاد طريق لبدء مفاوضات مع لبنان، وتوقيع اتفاق سلام معه.

وكان أنان وصل إلى تل أبيب بعد زيارة إلى لبنان دامت يوما واحدا اختتمها بتفقد الخط الأزرق والدمار الحاصل بقرى الجنوب من طائرة مروحية. ويتوقع أن يلتقي رئيس الوزراء إيهود أولمرت للبحث في اتفاق وقف القتال مع حزب الله.

قوة يونيفيل

قوة فرنسية في طريقها للجنوب لتعزيز يونيفيل (رويترز)
في غضون ذلك أبحرت خمس سفن حربية إيطالية تقل أولى الوحدات لتعزيز قوات الأمم المتحدة (يونيفيل)المزمع نشرها بالجنوب اللبناني في طريقها إلى ميناء صور.

ويفترض أن تصل حاملة الطائرات غاريبالدي وثلاث سفن إنزال وسفينة دورية على متنها نحو 2500 جندي وبحار إيطالي يوم الجمعة المقبل إلى ميناء مدينة صور.


وفي ميناء بيروت رست سفينة مساعدات تابعة للجيش الفرنسي محملة بتجهيزات تستعمل في ترميم الطرق وبناء الجسور. وقال مصدر دبلوماسي فرنسي أن بلاده سترسل بوقت قريب أخصائيين لاستعمال هذه التجهيزات التي تتضمن مواد ومعدات خاصة بإقامة جسورٍ ومنشآتٍ على الأودية والطرق الرئيسية بعدة مناطق في لبنان، للتعويض عن المنشآت التي دمرها القصف الإسرائيلي.

في السياق أعلنت رئاسة أركان الجيوش الفرنسية أن فوجا من 900 جندي مجهز بـ13 دبابة ومدفعية ثقيلة سينضم إلى القوة الدولية جنوب لبنان منتصف سبتمبر/أيلول.

وكانت باريس قررت تعزيز قوتها ضمن يونيفيل المكونة من 400 جندي بـ1600 آخرين، لتكون القوة الثانية من حيث الحجم بعد إيطاليا.

وفي أنقرة أعلنت الحكومة التركية أنها ستسعى لعقد جلسة للبرلمان الثلاثاء المقبل، لمناقشة نشر قوات ضمن يونيفيل.

وقال وزير العدل جميل جيجك، وهو المتحدث باسم الحكومة، للصحفيين إن طلب عقد الجلسة سيرسل إلى البرلمان الخميس، وسيجتمع حزب العدالة والتنمية الحاكم يوم الاثنين لمناقشة المسألة.

يُذكر أن تركيا هي بين أربع دول إسلامية عبرت عن رغبتها بالمشاركة في تعزيز قوة يونيفيل.

المصدر : وكالات