مقتل جنديين أميركيين والعنف يحصد العشرات بالعراق
آخر تحديث: 2006/8/3 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/3 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/9 هـ

مقتل جنديين أميركيين والعنف يحصد العشرات بالعراق

القوات الأميركية تتكبد عشرة قتلى من جنودها بالأنبار في ظرف ثمانية أيام (الفرنسية-أرشيف)

أفادت وكالة الأسوشيتد برس بأن جنديين أميركيين لقيا مصرعهما في مواجهات مع مسلحين في محافظة الأنبار غربي العاصمة بغداد، في وقت تتواصل فيه أعمال العنف في مناطق متفرقة من البلاد.

وأضاف نفس المصدر نقلا عن قيادة الجيش الأميركي في العراق أن الجنديين وأحدهما عنصر من المارينز في اللواء الثالث والفرقة المدرعة الأولى والثاني جندي بكتيبة البناء البحرية التاسعة، قتلا أمس الأربعاء.

وبمقتل هذين الجنديين يصل إلى عشرة عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا خلال الأيام الثمانية الأخيرة في محافظة الأنبار التي تمتد من غرب بغداد حتى الحدود السورية والأردنية.

معزوفة السيارات المفخخة متواصلة ببغداد رغم الخطط الأمنية المتوالية (الفرنسية)

قتلى وجثث
وفي تطورات أخرى شهد يوم أمس مقتل نحو 24 شخصا في هجمات متفرقة بمناطق مختلفة من العراق، فيما تم العثور على 25 جثة مجهولة الهوية، بينها جثة صحفي يعمل مع قناة "العالم" الإيرانية.

وكانت أكثر العمليات عنفا انفجار عبوتين ناسفتين أوديتا بحياة 12 شخصا في ملعب لكرة القدم جنوب غرب بغداد، معظمهم من الأطفال. وقد زرعت العبوتان في ملعب بحي العامل ذي الغالبية الشيعية جنوب غرب بغداد.

وفي حادث آخر، قتل ثلاثة أطفال في سقوط قذيفة هاون على ملعب للأطفال في منطقة أبو دتشير جنوب بغداد. كما أصيب ثلاثة أشخاص في الحي ذاته من عائلة واحدة بينهم امرأة عندما سقطت قذيفة هاون على منزلهم.

وسقط باقي القتلى والجرحى وبينهم مسؤولون أمنيون وجنود في هجمات وتفجيرات بالعاصمة وضواحيها، وفي بعقوبة (شمال شرق بغداد)، وكركوك (شمال) والموصل (شمال).

من جهة أخرى، عثرت الشرطة العراقية على 23 جثة مجهولة الهوية في بغداد وجنوبها وفي سامراء. كما عثرت الشرطة على جثتين مجهولتي الهوية في وسط مدينة كركوك وعليهما آثار تعذيب.

الطالباني يقول إن القوات العراقية ستحقق الأمن الكامل بالبلاد هذا العام (الفرنسية)

مهام أمنية
ورغم تواصل أعمال العنف، قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إن القوات العراقية ستتسلم مهمات الأمن كاملة في جميع أنحاء العراق من القوات متعددة الجنسيات نهاية العام الجاري.

وقال الطالباني في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الداخلية جواد البولاني ومسؤولين من وزارتي الداخلية والدفاع ردا على سؤال حول دور القوات المتعددة الجنسيات في العراق، إنها "تساعد القوات العراقية التي ستتسلم كافة المسؤوليات الأمنية في جميع المحافظات نهاية العام الجاري بالتدريج".

وأشار إلى أن القوات العراقية تؤدي واجبها بشكل جيد جدا، وأن الحكومة تتوقع منها أكثر ولديها تفاؤل كبير بأنها ستسهم في القضاء على "الإرهاب" هذا العام.

وفي مقابل إشادة الطالباني، قال مسؤول بارز بقوات التحالف في العراق إن نحو ربع قوات الشرطة العراقية يقودها رجال يشتبه بارتكابهم جرائم أو أعمال عنف طائفية وينبغي إبدالهم.

وتتزامن تلك التصريحات المتضاربة مع بدء الخطة الأمنية الجديدة التي تركز على زيادة القوات العراقية في العاصمة بغداد في محاولة لبسط الأمن فيها.

وبهذا الصدد، قال مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي إن ألوية إضافية ستنشر في بغداد في إطار الخطة الأمنية الجديدة، وأولها اللواء الرابع الذي سيأتي في السادس من أغسطس/آب من محافظة صلاح الدين.

وفي إطار الخطة الجديدة أيضا، تقرر تحريك فوج من الجيش العراقي الجديد من محافظة السليمانية إلى محافظة كركوك، وتكليفه بمهمات حماية المنطقة الجنوبية من كركوك باتجاه منطقة الرشاد والطريق العام بين كركوك وتكريت.

المصدر : وكالات