المتظاهرون عبروا عن أسفهم للصمت الدولي إزاء المجازر الإسرائيلية (الفرنسية)

نظم الآلاف في مختلف أنحاء العالم مسيرات ومظاهرات احتجاجية ومنددة بـالعدوان الإسرائيلي على لبنان, والذي دخل يومه الـ23 وسط صمت رسمي دولي.
 
ففي العاصمة الإيرانية طهران احتشد المئات من رجال الدين في ميدان فلسطين تأييدا لحزب الله وتنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على لبنان. ورفع المشاركون الأعلام اللبنانية وصورا لأمين عام الحزب حسن نصر الله وأحرقوا الأعلام الأميركية والإسرائيلية.
 
كما اعتصم ممثلو النقابات المهنية في سوريا أمام مقر الأمم المتحدة احتجاجا على "العدوان الوحشي الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني". وسلم نقيب المهندسين السوريين حسن ماجد رسالة موجهة للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تستنكر العدوان الإسرائيلي.
 
دمشق عبرت عن تضامنها المطلق مع لبنان (رويترز)
وأكدت النقابات في رسالتها تضامنها الكامل مع الشعبين اللبناني والفلسطيني, مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل الفعال وإصدار القرار الفوري لوقف إطلاق النار ووقف العدوان.
 
كما قرر مجمع الشيخ أحمد كفتارو بدمشق تنظيم مسيرة جماهيرية كبيرة غدا الجمعة تخرج من المجمع تنديدا بصمت المجتمع الدولي ومشروع الشرق الأوسط الجديد, واستنكارا للحرب "الإجرامية" التي يتعرض لها لبنان.
 
اعتصام
وفي الأراضي الفلسطينية, أفادت مراسلة الجزيرة نت أن موظفي المؤسسات الفلسطينية بالقدس وباقي المناطق المحتلة اعتصموا أمس ووجهوا برقيات احتجاج ونداءات استغاثة لمنظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة للتدخل الفوري لوقف العدوان.
 
كما توجه العشرات من رجال الدين المسيحي والإسلامي في مسيرة احتجاجية إلى القنصلية الأميركية بالقدس رافعين لافتات تندد بالوحشية الإسرائيلية في لبنان وغزة، حتى فرقتهم قوات الشرطة بالقوة مما أدى إلى إصابة واعتقال عدد منهم.
 
مسيرة
وفي اليمن، نظمت نقابة الصحفيين والنقابات المهنية ومنظمات المجتمع المدني مسيرة حاشدة احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الشعبين اللبناني والفلسطيني. وتوجه المتظاهرون إلى مقر الأمم المتحدة بصنعاء لتسليم رسالة تطالب بالوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على الأراضي اللبنانية، وعودة المهجرين وتعويضهم.
 
هكذا عبر المحتجون عن غضبهم إزاء سلبية الأمم المتحدة (رويترز)
كما نظم اتحاد العمال اليوناني (بامي) والاتحادات الفلسطينية واللبنانية مظاهرة شارك فيها آلاف اليونانيين والعرب المقيمين بالعاصمة أثينا.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نت أن أكثر من خمسة آلاف شخص شاركوا بالمظاهرة جلهم من اليونانيين واليساريين ومناصري السلام والمنظمات المناهضة للحرب الأميركية على ما يسمى الإرهاب، كما شاركت أعداد كبيرة من أبناء الجالية العربية والمسلمة المقيمة باليونان.
 
وتوجه المتظاهرون إلى سفارة واشنطن للتنديد بدعمها لإسرائيل وممارساتها العدوانية في لبنان وفلسطين، ثم تابعوا مسيرتهم إلى السفارة الإسرائيلية للتنديد بالهجمة الصهيونية والمطالبة بالتوقف عن إراقة الدماء، وعدم ضرب دول أخرى بالشرق الأوسط ومحاربة الإسلاموفوبيا والعنصرية. كما أدانوا الصمت الدولي والتواطؤ العربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات