الطائرات الأردنية التي تنقل المساعدات الدولية للبنان تعود دون أي جريح (الفرنسية)
رفض عدد كبير من جرحى ومصابي الاعتداءات الإسرائيلية التوجه للعلاج في مستشفى ميداني أرسله الأردن إلى بيروت، أو السفر إلى الأردن لتلقي العلاج هناك.
 
وقال وزير الصحة اللبناني محمد خليفة إنه طلب باتفاق مع حكومة المملكة من بعض جرحى الحرب على لبنان بالسفر للعلاج في الأردن، فرفضوا.
 
وأوضح أن الجرحى "قالوا إنهم ليسوا أفضل من الذين ماتوا وأصيبوا" معتبرا "إنه موقف مذهل لنا حتى إن مبتوري الأرجل والأيدي رفضوا". وذكر أن المصابين طلبوا أن تستعمل الدول العربية علاقاتها لوقف العدوان على لبنان.
 
وقد جلس المسعفون الأردنيون بجانب مطار بيروت تحت الأشجار التي ظللت المكان دون عمل، وفي نظرة إلى داخل المستشفى الميداني تبدو الأسرة الخالية لأن المصابين اللبنانيين رفضوا المجئ فيما يبدو أنها خطوة اعتراضية على تصريحات الأردن السابقة التي حملت حزب الله مسؤولية ما يحدث في لبنان.

المصدر : وكالات