قتلى بهجمات العراق والسيستاني يطالب الحكومة بالتحرك
آخر تحديث: 2006/8/26 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/26 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/2 هـ

قتلى بهجمات العراق والسيستاني يطالب الحكومة بالتحرك

إجراءات أمن مشددة لم تمنع أعمال العنف (الفرنسية) 

تصاعدت حدة المواجهات وأعمال العنف بالعراق وسقط مزيد من القتلى والجرحى في مناطق متفرقة, رغم إجراءات أمنية مشددة تشارك بها قوات أميركية إضافية نشرت مؤخرا بالعاصمة بغداد.

في بعقوبة، قالت الشرطة إن تسعة أشخاص قضوا بهجمات منفصلة بمناطق مختلفة من المدينة التي تبعد 65 كلم شمالي العاصمة.

وفي الناصرية على بعد 375 كلم جنوب شرقي بغداد، قتل شخصان على الأقل وأصيب اثنان عندما اشتبك مسلحون مع حرس عند أحد المساجد.

وفي بلدة رشاد الواقعة جنوبي كركوك، قال مصدر بالجيش إن قنبلة زرعت على جانب طريق انفجرت مستهدفة دورية للجيش العراقي مما أسفر عن مصرع جندي وإصابة اثنين.

كما أصيب ستة أشخاص منهم ثلاثة رجال شرطة بهجوم بقنبلة يدوية على سوق في الحويجة التي تبعد 70 كلم جنوب غربي كركوك.

من جهة أخرى عثر على جثة جندي عراقي بها عدة أعيرة نارية وآثار تعذيب بمنطقة قرب الحدود السورية شرقي القائم التي تبعد 500 كلم غربي بغداد.

وقد استيقظت العاصمة اليوم الجمعة على أصوات عدد من قذائف الهاون التي سقطت على مناطق الكرادة والزعفرانية والمدائن دون أن توقع ضحايا.

وفي الجنوب، قتل مدنيان عراقيان وجرح آخر بمواجهات مسلحة بين عناصر من جيش المهدي وأفراد حماية مسجد البطحاء الكبير الواقع غرب مدينة الناصرية.

وأشار مصدر أمني إلى أن "النزاع يدور بين الطرفين منذ يومين للاستيلاء على المسجد" وقال إن "الشرطة فرضت مساء الخميس حظرا للتجوال في عموم المحافظة خوفا من تفاقم الأمور".

إلى ذلك عثرت الشرطة العراقية على أربع جثث مجهولة الهوية، ثلاث منها بكركوك والرابعة في بغداد تعود لعضو سابق بحزب البعث العربي الاشتراكي المنحل.

في هذه الأثناء اعتبر قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال جون أبي زيد أن العمليات المشتركة للجيش الأميركي والعراقي، تحقق نجاحا متزايدا على الصعيد الأمني في بغداد.

ضحايا العنف بالعراق في تزايد مستمر (الفرنسية) 
الحكومة العراقية
من جانب آخر، دعا ممثل المرجع الشيعي علي السيستاني أعضاء الحكومة العراقية إلى الخروج من مقراتهم، والتواصل مع العراقيين "للاطلاع على معاناتهم لأنهم يعيشون ظروفا قاسية".

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل السيستاني بخطبة الجمعة من الصحن الحسيني وسط كربلاء أمام مئات المصلين "أقول لكم إنه لا يمكن  تحقيق الأهداف التي ضحى من أجلها هذا الشعب بالجلوس في قاعات محصنة والخوض في نقاشات لساعات متأخرة من الليل".

ورأى الكربلائي أنه "من الضروري أن يقوم الوزراء وكبار المسؤولين بزيارات  ميدانية إلى المحافظات والانفتاح على جميع شرائح المجتمع وطبقاته".

من جانبه، أكد الشيخ صدر الدين القبانجي بخطبة الجمعة من الحسينية الفاطمية وسط النجف أنه "توجد ثلاثة تحديات أمام الشعب والدولة هي الإرهاب والخدمات والفساد الإداري".

وأشار إلى أن هناك حديثا عن إزالة حكومة المالكي وجلب أخرى, وتابع "لا يهم أن تتبدل الحكومة ولكن المهم أن يكون الشعب على قدر المسؤولية".
المصدر : وكالات