أحد الجرحى من حركة حماس الذين أصيبوا بالقصف الإسرائيلي أمس (الفرنسية)

أصيب ثمانية فلسطينيين بجروح في غارتين شنهما الطيران الإسرائيلي الليلة الماضية على منزلين بقطاع غزة أحدهما يعود لناشط في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح، والآخر يحتوي على ورشة للحدادة.

وأفاد مراسل الجزيرة بالقطاع أن طيران الاحتلال أطلق صاروخين على مبنى يملكه قيادي عسكري بكتائب شهداء الأقصى، مما أسفر عن تدميره وإلحاق أضرار بالمباني المجاورة. كما أسفر ذلك القصف عن إصابة خمسة مدنيين كانوا بالقرب من المنزل حين وقع الهجوم.

وبعد ذلك بنحو ساعة شن طيران الاحتلال غارة على منزل بمدينة غزة يحتوي على ورشة للحدادة مما أدى لتدمير المنزل والورشة وإلحاق أضرار بالمنازل المجاورة، كما أصيب ثلاثة مدنيين بجروح.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه وجه تحذيرا مسبقا للسكان قبل الهجومين، وطلب منهم إخلاء المبنيين عبر مكالمة هاتفية.

الاحتلال دمر منازل مئات الفلسطينيين بهدف القضاء على المقاومة (الفرنسية-أرشيف)
وفي حادث آخر استشهد أمس ناشط من حماس هو يوسف أبو دقة خلال توغل إسرائيلي بمدينة غزة، كما اعتقل أثناءه شقيقه يونس القيادي بالحركة.

من جانبها أعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، أن أحد عناصرها استشهد وأصيب آخر شرق خان يونس جنوبي القطاع.

وفي تطورات ميدانية أخرى أوقفت قوات الاحتلال أمس رئيس بلدية قرية بيت أمر قرب الخليل موسى علقم الذي ينتمي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) كما اعتقلت أربعة أشخاص آخرين بهذه القرية التي تسيطر حماس على مجلسها البلدي.

حكومة وحدة
على الصعيد السياسي الداخلي، قال رئيس السلطة الوطنية محمود عباس إن الفلسطينيين مقبلون على تشكيل حكومة جديدة ستكون حكومة وحدة وطنية مبنية على أسس وثيقة الأسرى التي تم الاتفاق عليها.

جاءت تلك التصريحات عقب لقاء رئيس السلطة الفلسطينية العاهل الأردني عبد الله الثاني بعمّان التي تحتضن اجتماع اللجنة المركزية لفتح برئاسة عباس.

قيادات حركة فتح خلال مناقشة تشكيل حكومة وحدة في عمّان (الفرنسية)
وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أن فتح تشاورت مع الفصائل بالداخل بشأن هذه الحكومة، ولكن لم يتم بعد الدخول في التفاصيل.

وأوضحت اللجنة المركزية للحركة أمس أنها ستدعم تشكيل حكومة وحدة وطنية لقيادة السلطة مع حماس.

واستبعدت فتح عقب اجتماع اليوم للجنة المركزية خيار تشكيل حكومة تكنوقراط.

وشدد أمين سر اللجنة المركزية للحركة فاروق القدومي على ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة، حكومة وحدة وطنية من جميع فصائل المقاومة وليس من التكنوقراط الذين لا يستطيعون في مرحلة الثورة تشكيل وقيادة حكومة فلسطينية حسب قوله. 

على صعيد آخر مددت محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية أمس اعتقال ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء الفلسطيني، ثمانية أيام إضافية.

وقال المحامي أسامة السعدي إنه لم يتم تقديم لائحة اتهام للشاعر، ولذلك تم تمديد توقيفه بناء على طلب من الادعاء العسكري. وكانت الجلسة قد عقدت في غياب الشاعر الذي رفض الحضور.

المصدر : الجزيرة + وكالات