ثلاثة شهداء والتشريعي يتضامن مع نوابه المختطفين
آخر تحديث: 2006/8/22 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/22 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/28 هـ

ثلاثة شهداء والتشريعي يتضامن مع نوابه المختطفين

منزل فلسطيني في شمال غزة أصبح أثرا بعد عين بعد قصفه بصاروخ إسرائيلي (رويترز)

استشهد ثلاثة فلسطينيين من حركة الجهاد الإسلامي بإطلاق النار عليهم من قبل قوات الاحتلال قرب معبر كيسوفيم شرقي قطاع غزة على الحدود مع إسرائيل.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن ثلاثة من نشاطي ذراعها العسكري -سرايا القدس- وهم سعيد الفرا وبسام شراب وصالح عبد الغفور كانوا في "مهمة جهادية" عندما تعرضوا لإطلاق النار من قبل القوات الإسرائيلية في معبر كيسوفيم مما أدى إلى استشهادهم.

وكان متحدث عسكري إسرائيلي قد صرح للإذاعة الإسرائيلية بأن القوات الإسرائيلية المتمركزة على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل فتحت النار فجر اليوم على ثلاثة مسلحين قرب السياج المحيط بالمعبر "يحملون أكياسا ويتصرفون بطريقة مريبة" ما أدى لمقتلهم جميعا. وأكد جيش الاحتلال أنه لم يعثر على أي أسلحة مع الفلسطينيين.

توغلات
وفي القطاع أيضا توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدعومة بالطائرات الحربية وطائرات الاستطلاع في شرق مدينة غزة في عملية عسكرية جديدة أسفرت عن جرح خمسة فلسطينيين.

وقال شهود عيان إن الدبابات والآليات العسكرية الإسرائيلية مدعومة بطائرات الأباتشي الهجومية وطائرات الاستطلاع دخلت حي الشجاعية قرب منطقة معبر المنطار -وهو المعبر الرئيسي في غزة لعبور البضائع- وسط إطلاق نار كثيف.

وذكرت قوات الاحتلال أنها حاصرت منزلا في المنطقة واشتبكت مع مسلحين فلسطينيين من بينهم عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بداخله فأصابت أحدهم واعتقلت خمسة آخرين.

من ناحيتها أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤوليتها عن إطلاق عدد من القذائف والصواريخ على قوات الجيش الإسرائيلي المتمركزة شرق غزة فجر اليوم الثلاثاء.

وفي جنوب القطاع، اقتحمت الدبابات والجرافات الإسرائيلية شرقي خان يونس. وقال جيش الاحتلال إن العملية تهدف للبحث عن أنفاق يستخدمها الفلسطينيون لتهريب الأسلحة.

وجاء هذا الاجتياح بعد ساعات قليلة من غارتين جويتين إسرائيليتين في شمال وجنوب القطاع دمرتا منزلين أحدهما لأحد كوادر سرايا القدس والثاني لناشط من حركة حماس دون الإبلاغ عن وقوع إصابات في الغارتين.

النواب والشارع الفلسطيني يتضامنون مع النواب والوزراء المختطفين (الفرنسية)
تضامن وإضراب

من ناحية ثانية قالت مراسلة الجزيرة إن المجلس التشريعي الفلسطيني عقد اليوم بحضور نصف أعضائه جلسة تضامنية مع الوزراء والنواب الذين اختطفتهم قوات الاحتلال.

وتليت في الجلسة رسائل تضامن من برلمانات عربية ودولية مع النواب المختطفين.

يأتي ذلك في وقت يمثل فيه اليوم رئيس المجلس عزيز الدويك أمام محكمة عسكرية إسرائيلية في عوفر قرب رام الله.

وفي إطار آخر أعلنت نقابة الموظفين الحكوميين الفلسطينيين اليوم الثلاثاء أن موظفي القطاع العام يعتزمون بدء إضراب لأجل غير مسمى إذا لم تدفع لهم الحكومة رواتبهم المتأخرة.

وسيشارك في الإضراب المعلمون في المدارس الحكومية الذين يبلغ عددهم قرابة 40 ألفا ويشكلون تقريبا ربع العدد الإجمالي للموظفين الحكوميين.

وصرفت الحكومة سلفا مالية للموظفين بعد أن نجح وزراء من حركة حماس بإدخال عشرات الملايين من الدولارات نقدا عبر حدود غزة مع مصر في تحد لتحذيرات الولايات المتحدة للبنوك الفلسطينية بإجراءات عقابية ضدها إذا قامت باستلام أموال محولة للحكومة الفلسطينية بزعامة حماس.

من ناحية ثانية يتوقع أن يرفع ممثلو الفصائل والقوى الفلسطينية مذكرة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تتضمن آليات مفترضة لتحقيق حكومة وحدة وطنية قادمة تتجاوز حالة الشلل الناجمة عن الحصار الدولي على الحكومة الفلسطينية والاعتقالات الإسرائيلية المستمرة لأعضائها ونواب المجلس التشريعي.

المصدر : الجزيرة + وكالات