ثلاثة شهداء بغزة والفلسطينيون يواصلون حوار الوحدة
آخر تحديث: 2006/8/22 الساعة 11:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/22 الساعة 11:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/28 هـ

ثلاثة شهداء بغزة والفلسطينيون يواصلون حوار الوحدة

هدم المنازل بالصواريخ أصبحت سياسة إسرائيلية راسخة ضد الفلسطينيين (رويترز)

ذكرت مصادر طبية وأمنية فلسطينية أن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا بنيران الاحتلال الإسرائيلي في بلدة القرارة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال مصدر في حركة الجهاد الإسلامي إن الشهداء الثلاثة ناشطون بالحركة. وذكر الجيش الإسرائيلى أن الثلاثة "اقتربوا ليلا في كيسوفيم من القوات الإسرائيلية وهم يحملون أكياسا ويتصرفون بطريقة مريبة فأطلق الجنود النار وأصابوهم".

من جهة ثانية توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدعومة بالطائرات الحربية وطائرات الاستطلاع في شرق مدينة غزة في عملية عسكرية جديدة أسفرت حتى الآن عن جرح ثلاثة فلسطينيين.

وقال شهود عيان إن الدبابات والآليات العسكرية الإسرائيلية مدعومة بطائرات الأباتشي الهجومية وطائرات الاستطلاع دخلت حي الشجاعية شرق قطاع غزة قرب منطقة معبر المنطار وسط إطلاق نار كثيف.

وذكرت مصادر فلسطينية أن اشتباكات وقعت بعد ذلك دون أن يعرف الهدف المحدد للعملية الإسرائيلية.

وجاء هذا الاجتياح بعد ساعات قليلة من غارتين جويتين إسرائيليتين في شمال وجنوب قطاع غزة. ودمرت الغارة الأولى منزلا لأحد كوادر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في مخيم جباليا شمالي القطاع.

وقال شهود إن السكان غادروا منزلهم في وقت سابق بعد تلقيهم تحذيرا من الجيش الإسرائيلي أبلغهم فيه أن المبنى سيتعرض للقصف، وكان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قال إن القصف استهدف مخزنا للأسلحة يستخدم من قبل نشطاء الجهاد الإسلامي.

ودمرت الغارة الثانية منزلا آخر لناشط من حركة المقاومة الإسلامية حماس في مخيم يبنا بجنوب غزة دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

مراقبة الحدود
وتتزامن التحركات الإسرائيلية مع نشر مصر حوالي 1300 شرطي لتعزيز مراقبة الحدود مع قطاع غزة على خلفية مخاوف من إقدام المقاومة الفلسطينية على اختراق تلك الحدود.

وأفاد مسؤولون مصريون أنه تم نشر حوالي مائتي شرطي يوم السبت الماضي وأرسل الباقون إلى المنطقة الاثنين بعد أن تجمع مسلحون فلسطينيون قرب الحدود على الجانب الفلسطيني.

ولا يزال زهاء ألفي فلسطيني عالقين في الجانب المصري من الحدود بسبب الإغلاق المتكرر للمعابر.

وكان متحدث باسم لجان المقاومة الشعبية قد هدد يوم أمس الأول بالرد على قرار إسرائيل إغلاق معبر رفح أمام حركة المسافرين الفلسطينيين من غزة وإليها بعد إعادة تشغيله السبت الماضي ساعات قليلة.

حماس طالبت بالإفراج عن نوابها ووزرائها المختطفين قبل تشكيل حكومة الوحدة (الفرنسية)

حوارات
من ناحية ثانية يتوقع أن يرفع ممثلو الفصائل والقوى الفلسطينية مذكرة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تتضمن آليات مفترضة لتحقيق حكومة وحدة وطنية قادمة.

جاء ذلك بعد مشاورات في غزة بشأن حكومة الوحدة التي اتفق على تشكيلها قبل أيام كل من الرئيس عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية.

من جانبه قال هنية إن مطالبة حماس بالإفراج عن الوزراء والنواب المختطفين من قبل إسرائيل، قبل قبول تشكيل حكومة وحدة إنما تشكل محددات للحكومة القادمة وليس عراقيل أمام تشكيلها.

المصدر : الجزيرة + وكالات