رئيس الوزراء الأردني في إحدى الجلسات السابقة للبرلمان (الفرنسية-أرشيف)
قاطع نواب جبهة العمل الإسلامي في الأردن جلسة البرلمان أمس احتجاجاً على موقف الحكومة الأردنية بسجن النائبين محمد أبوفارس وعلي أبوالسكر.

وتأتي المقاطعة بعد قرار الحركة الإسلامية تعليق مشاركة كتلتها النيابية في جلسات البرلمان إلى حين صدور قرار نهائي من قيادة الحركة بشأن عضويتها إثر صدور قرار قطعي من محكمة التمييز بسجن النائبين أبوفارس وأبوالسكر لمشاركتهما في مجلس عزاء في أبي مصعب الزرقاوي.

وقال نائب رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي النائب زهير أبو الراغب في تصريح له إنه "تقرر تشكيل لجنة مصغرة من قيادة الحركة أحيل إليها ملف القضية لدراسته والتوصية بالقرار المناسب حيال الكيفية التي ستتعامل بها الحركة مع قضية الحكم بالسجن على النائبين".

وأضاف أبو الراغب أنه إلى حين صدور القرار النهائي من قيادة الحركة تقرر تعليق حضور نوابها لجلسات مجلس النواب.

يشار إلى أن نواب الحركة الإسلامية يحتلون 17 مقعدا فقط من مجلس النواب الأردني المكون من 110 مقاعد.

وقد شهدت جلسة البرلمان أمس مشاجرة بين النائبين عبد الحفيظ بريزات وعبد الكريم الدغمي تم خلالها التراشق بالماء وتبادل الشتائم، وذلك إثر اتهام بريزات للدغمي بالسخرية من البرلمان.

ووقع الشجار بحضور رئيس المجلس عبد الهادي المجالي ورئيس الوزراء معروف البخيت إضافة للوزراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات