عشرون قتيلا في هجمات على الزوار الشيعة واعتقالات ببغداد
آخر تحديث: 2006/8/21 الساعة 09:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/21 الساعة 09:06 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/27 هـ

عشرون قتيلا في هجمات على الزوار الشيعة واعتقالات ببغداد

تشييع أحد قتلى الهجوم على موكب الشيعة في الكاظمية (رويترز)

ذكرت وزارة الصحة العراقية أن ما لا يقل عن 20 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 300 في هجمات استهدفت حشودا في بغداد لإحياء ذكرى الإمام موسى الكاظم أمس.

 

أما وزارة الدفاع فقد أعلنت عن إصابة 14 جنديا واعتقال 30 عراقيا يشتبه في اتصالهم بهجمات على حشود الشيعة في العاصمة بغداد.

الشرطة من جهتها قالت إن إطلاق نار استهدف الزوار المتوجهين مشيا على الأقدام إلى ضريح الإمام الكاظم وقوات الشرطة الموجودة بمنطقة الصليخ شمالي بغداد.

ويأتي هذا التطور رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها الحكومة لتأمين وصول الزوار الشيعة إلى الكاظمية. وكانت مراسيم العام الماضي انتهت بمقتل أكثر من ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال جراء تدافع حصل إثر شائعات بوجود مهاجم انتحاري بين الحشود. 

تطورات ميدانية أخرى

ميليشيا جيش المهدي لحراسة الزوار(الفرنسية)
وبعيدا عن بغداد، شهدت مناطق أخرى من العراق حوادث عنف أخرى راح ضحيتها عدد من المواطنين.

ففي كربلاء جنوب العاصمة قتل شرطي وأحد المسلحين باشتباكات في المدينة فيما أصيب شرطيان آخران بجروح، كما اعتقل أربعة مسلحين. ولم تعرف أسباب المواجهات أو المليشيا التي ينتمي إليها المسلحون.

 

وفي جرف الصخر جنوبي بغداد عثرت الشرطة على جثتي شخصين مجهولين أصيبا بأعيرة نارية بالرأس والصدر في حقول تلك المنطقة.

 

وفي الديوانية جنوب العراق قتل شخصان وأصيب آخران في هجوم بقذائف الهاون على ساحة انتظار للسيارات.

 

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل مسلحون 7 أشخاص بينهم شقيقان من قوة الشرطة المحلية.

 

كما أعلن الجيش الأميركي وفاة أحد جنوده متأثرا بجروح أصيب بها خلال معارك في الأنبار غرب العراق. وأعلن الجيش أيضا أنه عثر السبت على مخبأ كبير للأسلحة خلال عملية دهم بمنطقة الغزالية السنية غربي بغداد.

 

وأوضح الجيش أنه ضبط ترسانة تضم حوالي 580 قذيفة هاون و100 قاذفة للصواريخ و270 صاروخا و39 ألف رصاصة، وكذلك معدات لصنع قنابل.

 

وفي أربيل شمال العراق منعت قوات الأمن والشرطة الكردية عشرات المتظاهرين من الوصول إلى مبنى البرلمان الكردستاني بالمدينة، من أجل التعبير عن احتجاجهم على اعتقال العشرات من المتظاهرين الذين شاركوا بموجة المظاهرات التي اجتاحت مدن إقليم كردستان العراق الأسبوع الماضي.

 

ومن جهة أخرى أعلن حوالي 150 محاميا الإضراب عن العمل داخل حرم محكمة السليمانية صباح الأحد، احتجاجا على قيام قوات الأمن الكردية باعتقال المحامي بختيار حمة سعيد أثناء مظاهرة نظمها شبان غاضبون يوم 13 أغسطس/ آب بمدينة السليمانية.

 

المصالحة الوطنية
وعلى الصعيد السياسي دعا مشاركون في مؤتمر للمصالحة الوطنية بالعراق، إلى وضع حد للعنف الطائفي. 

 

المشاركون بالمؤتمر الذي عقد بمدينة الحلة جنوب بغداد، والذي حضره ممثل عن السفير الأميركي بالعراق زلماي خليل زاد، شددوا على ضرورة تفعيل خطة رئيس الوزراء نوري المالكي للمصالحة الوطنية.

 

كما طالب المؤتمرون بالتفريق بين الهجمات التي تستهدف القوات الأجنبية واعتبار تلك الهجمات مقاومة ضد الاحتلال، وبين العنف الذي يستهدف المدنيين واعتباره إرهابا. 

المصدر : وكالات